يظهر للجميع معدلات العمل السريعة بالعاصمة الإدارية الجديدة واقتراب عدة مشروعات كبرى من الانتهاء لتسجل معدلات ق

العاصمة الإدارية الجديدة,مصر,العاصمة الإدارية,العميد خالد الحسينى

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 16:37
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم
المرونة المنضبطة وحق الدولة والمواطن

المرونة المنضبطة وحق الدولة والمواطن

يظهر للجميع معدلات العمل السريعة بالعاصمة الإدارية الجديدة واقتراب عدة مشروعات كبرى من الانتهاء لتسجل معدلات قياسية في سرعة التنفيذ والجودة غير المسبوقة.

ويقف وراء تلك النجاحات إدارة قوية ممثلة في شركة «العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية» التي وضعت منذ اليوم الأول استراتيجية عمل قائمة على الانضباط والالتزام للجميع.

فهناك ضوابط وإجراءات حاسمة يتم اتخاذها فوريًّا تجاه أي مخالفات، فالشركة لا تتهاون في أي تقصير أو إخلال بالجدول الزمني المحدَّد للتنفيذ، وهي بذلك تضمن حق الدولة التي ترغب في إحداث التنمية السريعة بالعاصمة وسرعة الإشغال وجذب الكثافات السكانية، وكذلك حق المواطن المتعاقد مع الشركة في الحصول على الوحدة المتعاقَد عليها في التوقيت المحدَّد دون تأخير أو إخلال بشروط التعاقد.

كما تحرص على عدم مخالفة المطوِّر أيًّا من الاشتراطات العامة واشتراطات المباني وقيود الارتفاعات وغيرها، فلا مجال للمخالفة تحت أي ظرف أو اسم.

ورغم الضوابط والحرص على تنفيذ العقود المبرمة تتبع شركة «العاصمة» آليات مرنة في التعامل مع المطوِّرين، وظهر ذلك جليًّا خلال جائحة كورونا وما عانته الشركات من نقص في السيولة وضعف في المبيعات، فلم تبخل شركة «العاصمة» بتوفير الدعم للشركات الراغبة من حيث جدولة الأقساط ووضع إطار زمني للسداد يخفف من الأعباء والضغوط المالية على المطوِّر ويتيح له التركيز في الالتزام بالجدول الزمني للتنفيذ وعدم وقف العمل بمواقع المشروعات التي توظف الملايين من الأيادي العاملة وتشغِّل العديد من الصناعات المرتبطة.

وتُلزم شركة «العاصمة» المطوِّرين بالسداد في التوقيتات المحدَّدة في التعاقد أو وفقًا للإطار الزمني حال جدولة السداد التي ترتبط بظروف وشروط تدرسها الشركة وتتأكد من انطباقها كشرط للموافقة على الجدولة، فالشركة تحرص على حفظ حقوقها، خاصة أن المشروعات الكبرى الجاري تنفيذها من المرافق والبنية التحتية والحي الحكومي تُنفَّذ بالتمويل الذاتي لشركة «العاصمة»، وهو الناتج من عوائد بيع الأراضي وأقساطها، ولا تُحمِّل شركة «العاصمة» الدولة أي أعباء مالية في تنفيذ المشروعات التنموية.

فإذا جاز إطلاق تعبير عن سياسات شركة «العاصمة الإدارية» في التعامل مع المطوِّرين نجد الأنسب هو «المرونة المنضبطة»؛ فالضوابط والاشتراطات محدَّدة ولا تجوز المخالفة والالتفاف عليها، بينما يتم الحرص على حل مشكلات المستثمرين باعتبارهم شركاء التنمية والتعمير بأرض العاصمة الجديدة.

فالعاصمة الإدارية نموذج مثالي للفكر والإدارة والتنمية التي تناسب مصر الحديثة وتحقق طموح الدولة والمصريين.

المتحدث الرسمي باسم شركة «العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية»