حصلت جرمين عامر رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد على الدبلوم الاحترافي لإعداد قيادات المرأة العربية بعد من

المرأة,المالية,سياسة,البنك المركزي,البنك,البنوك,البيئة,الصحة,البنك المركزي المصري,التعليم,بناء,الامم المتحدة,المركزي

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 16:42
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

جرمين عامر رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد تحصل على الدبلوم الاحترافي لإعداد قيادات المرأة العربية

حصلت جرمين عامر رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد على الدبلوم الاحترافي لإعداد قيادات المرأة العربية، بعد منحها من الاتحاد الأفروآسيوي للقانون الدولي وتسوية المنازعات والمركز الدولي لإعداد القادة، جرمين عامر - رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد الدبلوم الاحترافي لإعداد قيادات المرأة العربية دوليا وإقليميا.

ومن جهتها، قالت جرمين عامر، إنها سعيدة جدًا بحصولها على الدبلوم الاحترافي في إعداد قيادات المراة العربية دوليا وإقليميا، مضيفة أن دور المرأة الحيوي وقضايا التمكين الاقتصادي والاجتماعي لم تعد رفاهية بل اصبحت ضرورة ملحة لاسيما في هذه الحقبة المهمة من تاريخ بناء الأوطان العربية. 

  وأشارت إلى أن الدبلوم الاحترافي تناول العديد من الموضوعات المهمة والمتعلقة بتعظيم دور المراة ومشاركتها اقتصاديا واجتماعيا في المجتمعات العربية، كذلك التوعية بمحاور التمكين الاقتصادي للمرأة وأهمية دورها كشريك أساسي في تحقيق التنمية الشاملة، كما استعرضت الدبلومة الدور المحوري الذي يلعبه الإعلام بوسائلة المختلفة سواء الإعلام التقليدي بصوره المختلفة من إعلام مرئي ومسموع ومقروء، وايضًا الإعلام الرقمي الحديث ووسائل التواصل الاجتماعي في تشكيل الثقافات المختلفة للمرأة العربية. 

وأضافت عامر أن الأهداف الـ 17 الدولية للتنمية المستدامة 2030 التي أقرتها الامم المتحدة في 2016 تغطي العديد من المحاور اهمها: الفقر – الجوع – الصحة – التعليم – تغير المناخ – المساواة بين الجنسين – المياة – الصرف الصحي – الطاقة – البنية – العدالة الاجتماعية. وهنا تكمن اهمية تمكين المراة وتعزيز مشاركتها في هذه المحاور لبناء المجتمعات. 

وأوضحت ان الإعلام بآلياته ووسائله المختلفة يلعب دورا رئيسيا في تشكيل الوعي العام ويؤثر على فرص النمو الاقتصادي للمجتمعات وبالتحديد العربية من خلال تغيير الثقافات الموروثة وحماية البيئة والانخراط في أعمال بناء الإنسان المعاصر. 

  وأوصت عامر بضرورة تعميق دور الإعلام النسائي الذي يستهدف تحسين أوضاع المراة الثقافي والاجتماعي والاقتصادي. وذلك من خلال وضع رؤية واهداف إستراتيجية مبنية على دراسة عميقة للرسالة الإعلامية الحالية وتصحيح المحتوي بما يضمن مشاركة المراة وتعظيم دورها في المجتمعات العربية. فضلا عن استخدام وسائل الاتصال الأكثر فاعلية وتأثيرا والتنوع بين وسائل الإعلام التقليدية والحديثة بما يضمن الوصول لأكبر شريحة من النساء.

وأكدت عامر أن جزءا من سياسة تمكين المرأة الاقتصادي يقع على عاتق إعلام المؤسسات المالية بالتعاون مع أجهزة الدولة والمجتمع المدني، وهذا ما جعل البنك المركزي المصري وقطاع البنوك يطلق حملات الشمول المالي لتمكين فئات جديدة من المجتمع المصري وعلي رأسها المرأة، وذلك من خلال عقد الندوات التثقيفية عن المعاملات المالية والخدمات الرقمية، وضرورة أن يكون لكل مواطن حساب بنكي، فضلا عن إطلاق العديد من المبادرات المعنية بالتمويلات الصغيرة والمتوسطة المتناهية الصغر، وكذلك مبادرات التمويل العقاري والتي تساهم في تعزيز عملية التمكين الاقتصادي للمرأة وتحسين مستوى معيشتها وبالتالي تحقيق التنمية المستدامة.