الشركة حريصة على أن تولي الخدمات اهتماما خاصا لدورها في تحقيق قيمة مضافة للمدينةالتعاقد مع شركة المقاولون

عصام ناصف,شركة المستقبل للتنمية العمرانية,مستقبل سيتى,المستقبل للتنمية العمرانية

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 03:20
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة المستقبل للتنمية العمرانية

المهندس عصام ناصف: دعم الدولة والتنمية العمرانية الحالية تدفعان القطاع العقاري نحو انطلاقة غير مسبوقة

المهندس عصام ناصف -رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة  المستقبل للتنمية العمرانية
المهندس عصام ناصف -رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة المستقبل للتنمية العمرانية

الشركة حريصة على أن تولي الخدمات اهتمامًا خاصًّا لدورها في تحقيق قيمة مضافة للمدينة

التعاقد مع شركة “المقاولون العرب” لتنفيذ أعمال الطرق للمرحلة الثالثة وكباري بالمرحلة الرابعة بتكلفة 500 مليون جنيه

حافظت شركة “المستقبل للتنمية العمرانية” على نجاح تجربتها كمطوِّر عام عبر مشروعها الرائد مدينة “مستقبل سيتي” بالقاهرة الجديدة، وذلك بمعدلات التنمية والتطوير السريعة في المدينة واستمرارها في جذب كبار مطوِّري القطاع بكافة التخصصات.

وتستعد شركة “المستقبل للتنمية العمرانية” خلال الأشهر القليلة القادمة لاستقبال أول السكان بالمدينة وإبراز نتيجة تجربتها الناجحة التي أسهمت في إثراء القطاع العقاري ودفعت إلى المطالبة –بشدة- بعودة نظام المطوِّر العام.

وحاورت “أصول مصر” المهندس عصام ناصف -رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة “المستقبل للتنمية العمرانية”- حول رؤيته الاستراتيجية للقطاع العقاري في ضوء التحديات الأخيرة، مثل أزمة فيروس كورونا المستجد، والإدارة الناجحة من الدولة لتلك الأزمة التي أدت إلى تقليل آثارها السلبية وتحقيق نمو إيجابي.

كما تحدث المهندس عصام ناصف عن خطط التنمية والتطوير بمدينة “مستقبل سيتي” والخطوات التي اتخذتها الشركة لاستمرار معدلات العمل وعدم التأثر بالتحديات المختلفة التي واجهت القطاع

صورة من الواقع لمشروع Green Sqaure
صورة من الواقع لمشروع Green Sqaure

بدء تسليم أول المشروعات بالحي الأول بالمرحلة الأولى نهاية العام

تحقيق المستهدف رغم التحدي

أكد المهندس عصام ناصف أن أزمة “فيروس كورونا المستجد” كان لها العديد من التداعيات.

وأشار إلى أن شركة “المستقبل” اتخذت إجراءات احترازية بداية من أزمة كورونا مشددة للحفاظ على سلامة عامليها مع عدم تأثر معدلات التنفيذ بمشروعات المرافق والخدمات للوفاء بالتزاماتها تجاه عملائها، كما حرصت على دعم الشركات العقارية وتذليل العقبات أمامها للاستمرار في تنفيذ المشروعات.

الانتهاء من مرافق المرحلة الأولى نهاية 2020 بتكلفة 5.7 مليارات جنيه

وتابع: “لا شك أن أزمة كورونا عطَّلت بعض الخطط المستهدَفة من الشركة، حيث كانت الشركة تستهدف إنهاء شبكة المرافق والبنية التحتية للمرحلة الأولى البالغة مساحتها 1500 فدان -بتكلفة تصل إلى نحو 5.7 مليارات جنيه- في 30 يونيو 2020، إلا أن الجائحة دفعت الشركة إلى تأجيل مستهدفاتها التي كانت تسعى إلى تحقيقها في النصف الأول من 2020 إلى النصف الثاني من العام نفسه، وهو ما يبرز حرص الشركة -رغم التحدي- على تقليص الفترة الزمنية للتأخير بحيث لا تتخطى 6 أشهر ولا يتم انتهاء العام الجاري إلا بتحقيق المستهدَف”.

وكشف عن إنجاز 90% إلى الآن من أعمال البنية التحتية، ومن المتوقع أن يكون مشروع “Green Square” هو أول مشروع بالمرحلة الأولى يتم الانتهاء من إيصال المرافق المطلوبة إليه قبل نهاية هذا العام.

ولفت إلى أنه جارٍ تنفيذ البوابة الرئيسية للمدينة على الطريق الدائري الأوسطي، وسيتم الانتهاء منها ومن أعمال اللاند سكيب الخاصة بهذه المنطقة في مارس 2021، كما أنه جارٍ تنفيذ المبنى الإداري ومبنى إدارة خدمات المدينة S1

صورة من الواقع لأعمال تنفيذ أول مبني إداري بالمدينة
صورة من الواقع لأعمال تنفيذ أول مبني إداري بالمدينة

اعتماد 3 مليارات جنيه الجاري لتنفيذ أعمال شبكة المرافق والبنية التحتية للمرحلة الثالثة

وشدد على أن البرامج الزمنية التي تلتزم بها شركة “المستقبل للتنمية العمرانية” أمام المطوِّرين لن تتأثر ولن يحدث أي تأخير في مواعيد تسليم المشروعات.

وأوضح أن بعض الأعمال الرئيسية لشبكات المرافق والبنية التحتية التي تم تنفيذها بالمرحلة الأولى ستخدم بشكل غير مباشر المرحلة الثالثة، مثل محطات الكهرباء والمياه وشبكة الطرق الداخلية بالمدينة، وقامت الشركة بطرح بعض المناقصات التي تخص تنفيذ أعمال شبكة المرافق الفرعية للمرحلة الثالثة، وتم اعتماد مبلغ 3 مليارات جنيه لعامي 2020-2021، وسيتم الانتهاء من توصيل مرافق المرحلة الثالثة نهاية 2021.

ولفت إلى التعاقد مع شركة “المقاولون العرب” لتنفيذ أعمال الطرق للمرحلة الثالثة والكباري المطلوبة بالمرحلة الرابعة بالمدينة، وجارٍ العمل بها بالفعل بتكلفة تُقدَّر بنحو 500 مليون جنيه.

التمويل

ندير ملف التمويل باحترافية دون اللجوء إلى الاقتراض البنكي أو ضخ أموال إضافية من المساهمين

وأكد المهندس عصام ناصف أن شركة “المستقبل” تدير ملف تمويل الأعمال الكبرى التي تنفذها في المرافق والخدمات بنجاح واحترافية باستخدام السيولة والموارد المالية المتاحة لديها ودون اللجوء إلى الاقتراض البنكي، كما أن الشركة ليست بحاجة إلى الإقتراض من البنوك أو ضخ أموال إضافية من المساهمين لأن لديها السيولة الكافية التي تُغنيها عن ذلك.

وأضاف أنه تم التركيز على عنصر إدارة الموارد الخاصة بالتعاقدات بأفضل صورة ممكنة، وهو ما ظهر في معدلات التنفيذ، حيث تم في السنوات الخمس الماضية التعاقد على كل الأراضي المخصصة للمشروعات السكنية بالمرحلتين الأولى والثالثة، وكذلك عدد من المشروعات الخدمية (ترفيهية - تعليمية - محطات وقود)، بالإضافة إلى التعاقد على جزء من المشروعات السكنية بالمرحلة الرابعة.

الخدمات

وشدد على أن استراتيجية شركة “المستقبل للتنمية العمرانية” تؤمن بأن توفير مشروعات خدمية وتجارية وترفيهية بجودة عالمية يمثل قيمة مضافة للمشروع ويساعد الشركات العاملة بالمدينة على تسويق مشروعاتها بكل سهولة ويسر، لذلك حرصت “المستقبل” على أن تولي لخدمات المدينة اهتمامًا خاصًّا لتنفيذ مشروعات تمثِّل قيمة مضافة وتحقق التكامل، وارتكزت خطة الخدمات على محورين:

المحور الأول هو تنمية المحور التجاري الترفيهي بقلب المدينة الذي وضع المخطط العام له المهندس شهاب مظهر، والممتد على طول 11 كيلومترًا، ويتراوح عرضه بين 200 و300 متر، ويربط مراحل المشروع الخمس ببعضها، ويضم على جانبيه الفنادق والمولات والمدارس الدولية والمكتبة العامة والنوادي الصحية والمدينة الترفيهية، ويمر بعدد من مشروعات مطوِّري “مستقبل سيتي”.

والمحور الثاني هو الممر التجاري للمشروع، حيث تضم المرحلة الأولى منه كل الخدمات التي يحتاج إليها قاطنو هذه المدينة، من نادٍ اجتماعي ومدارس ومنطقة إدارية، ويتضمن أنشطة متعددة الاستخدامات Mixeduse بطول كيلومتر تقريبًا، ويتكون من طابقين للأنشطة التجارية ومثلهما للأنشطة الإدارية، على أن يبدأ هذا الممر من مدخل المدينة حتى الميدان الرئيسي للمرحلة الأولى.

إنهاء التصميمات الأولية للممر التجاري والتجهيز لتوقيع مذكرة تفاهم لتنفيذه

وكشف عن انتهاء شركة “المستقبل” مؤخرًا من التصميمات الأولية للممر، وجارٍ التجهيز لتوقيع مذكرة تفاهم لتنفيذه، حيث تتولى “المستقبل” تطوير المشروع طبقًا للمواصفات التي تتطلبها أشهر العلامات التجارية العالمية، واستعانت بشركة تسويق متخصصة في الأنشطة التجارية لتسويق هذه المحال والمتاجر.

وأضاف أن أول المشروعات الخدمية التي سيتم افتتاحها سيكون المراحل الأولى للمبنى الإداري لمجمع المدارس الخاص بشركة “الربوة للخدمات التعليمية” الذي سيتم افتتاحه منتصف العام المقبل تمهيدًا لاستقبال الطلاب في العام الدراسي 2021/2022.

التعاون مع مطوري المدينة

وأكد المهندس عصام ناصف حرص الشركة على التواصل الدائم مع المطوِّرين العقاريين والشركات القائمة على تنفيذ أعمال شبكة المرافق والبنية التحتية بـ”مستقبل سيتي” لتذليل كل العقبات والمشكلات التي قد تواجهها في مواقع العمل في ظل الظروف الحالية، ونتيجة لذلك تسير معدلات العمل بجميع المواقع بصورة طبيعية.

وأشار إلى أن الشركة لا تتوانى عن تقديم الدعم للمطوِّرين، فعندما تَقدَّم عدد من المطوِّرين بطلبات للحصول على بعض التيسيرات حتى قبل التداعيات السلبية لأزمة كورونا على شركاتهم تم عقد اجتماعات مع كل شركة للوصول إلى اتفاق يُرضي الجميع، وقامت الشركة في وقت سابق بتأجيل سداد بعض الأقساط عقب تحرير سعر الصرف وتم مد فترات السداد لآخرين، ويتم التفاوض مع أي مطوِّر نتيجة حدوث تأثير أو متغيرات بالسوق.

وأوضح أن الشركة تحرص على أن تتجاوز جميع الشركات العاملة في المدينة أزمة فيروس كورونا المستجد.

ولفت إلى أنه يتم تنفيذ عدد من الأنظمة الذكية داخل المدينة في الري تسمح من خلال المحابس الفرعية بالتحكم في أوقات الري بغرض توفير المياه وتحسين كفاءة استخدامها لري الحدائق والمساحات الخضراء مع المراقبة والتحكم من خلال غرفة التحكم الرئيسية، والتحكم في شبكة إنارة الطرق طبقًا لتغير مستوى الضوء، وكذلك عدادات الكهرباء الذكية التي تقوم بتسجيل استهلاك الطاقة الكهربائية لقاطني “مستقبل سيتي” وتوصيل هذه المعلومات إلى شركة “مستقبل سيتي للطاقة” لرصد الأحمال ومراقبتها.

كما سيتم تركيب كاميرات داخلية بكل أرجاء “مستقبل سيتي” لتحقيق أعلى معدلات الأمن والأمان، واستخدام أنظمة ذكية للتحكم في دخول الأفراد والسيارات لتوفير الأمان لقاطني المدينة، كما أنه سيتم تطبيق نظام إدارة المواقف المخصصة للسيارات Parking وإشارات المرور الذكية ITS  ، وهو نظام لمراقبة حركة المركبات يجمع بين إشارات المرور التقليدية ومجموعة من أجهزة الاستشعار للسيطرة عليها من غرفة التحكم الرئيسية باستخدام الذكاء الاصطناعي لتحديد أولويات حركة مرور السيارات والمشاة عبر المدينة وتنظيمها، وكذلك لضمان السيولة المرورية الدائمة بشبكة الطرق الداخلية بالمدينة.