يبرز أسبوع جيتكس للتقنية الذي ينطلق اليوم الأحد ليكون الحدث التقني العالمي الوحيد في عام 2020 الذي ينظم بشك

دبي,مستقبل,الاقتصاد,الشرق الأوسط,أسبوع جيتكس,جيتكس

الثلاثاء 26 يناير 2021 - 05:00
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

أسبوع جيتكس للتقنية.. حلول مستقبلية لعالم ما بعد كورونا

أسبوع جيتكس للتقنية..حلول مستقبلية لعالم ما بعد كورونا
أسبوع جيتكس للتقنية..حلول مستقبلية لعالم ما بعد كورونا

يبرز «أسبوع جيتكس للتقنية» الذي ينطلق اليوم الأحد، ليكون الحدث التقني العالمي الوحيد في عام 2020 الذي ينظم بشكل مباشر وبحضور شخصي، ويفتح للعالم بعد عام كامل من فرص الأعمال الضائعة نوافذ جديدة للابتكار وحلولاً للتحديات الجديدة وغير المعروفة سابقاً التي تواجه المؤسسات والشركات، وليكون دليلاً رئيسياً على التعافي التدريجي الذي تشهده القطاعات المختلفة في الإمارات، والتي ستسهم في إعادة انتعاش اقتصاد الدولة والمنطقة.

يأتي الحدث العالمي بعد مئات المعارض والمؤتمرات والفعاليات العالمية التي تم إلغاؤها أو تأجيلها أو تحويلها إلى افتراضية هذا العام بسبب جائحة «كوفيد 19» والتي أجبرت أكثر من 100 مليون مشارك حول العالم على تغيير خططهم.

 

يؤكد مسؤولو شركات تشارك في «أسبوع جيتكس للتقنية» وعددها 1200 أن الحدث سيحدث فرقاً كبيراً في مشهد الأعمال خلال 2021، معبرين عن ثقتهم بأنه سيوفر لمجتمع التكنولوجيا العالمي فرصاً جديدة لابتكار طرق ذكية للعمل والعيش في عالم ما بعد «كوفيد 19»، ويسهم في إعادة انتعاش اقتصاد ليس الدولة فحسب بل كافة دول المنطقة.

وشدّد الخبراء على أن «جيتكس» يحمل معه هذا العام فرصاً مهمة لجميع المنشآت من شأنها أن تصب في مصلحة النموّ الاقتصادي المنشود، معبرين عن ثقتهم بأن التباعد الاجتماعي وبروتوكولات «كوفيد 19» المعمول بها في مركز دبي التجاري العالمي ستضمن إقبالاً قوياً وآمناً على الحدث، متوقعين أن تجلب نسخة هذا العام مستوى الحماس والإثارة نفسه مثل السنوات السابقة.

ويأتي «أسبوع جيتكس للتقنية» هذا العام في وقت تتزايد فيه أهمية تقنية المعلومات والاتصالات على صعيد توفير الاتصال السريع للأفراد والشركات وكافة المؤسسات لدعم أنظمة التعلم والعمل والتواصل الاجتماعي عن بُعد.

ومن خلال منصة «جيتكس» المثالية لبناء مزيد من جسور الشركات والتعاون المفتوح بين القطاعين العام والخاص، يمكن لقطاع تقنية المعلومات والاتصالات المساهمة بشكل حيوي أكبر في دفع عجلة تطوير الاقتصاد الرقمي، مما يسهم بدوره في تعزيز التنمية المستدامة وتحقيق التحول الرقمي والانتعاش الاقتصادي في فترة ما بعد الجائحة.

 

مدير كاسبرسكي: أسبوع جيتكس للتقنية سيبقى أحد أهمّ المعارض التقنية السنوية المرتقبة 

 

وقال أمير كنعان، مدير عام «كاسبرسكي» الشرق الأوسط، إن «أسبوع جيتكس للتقنية» سيبقى أحد أهمّ المعارض التقنية السنوية المرتقبة، معتبراً الحدث أول معرض تقني كبير يُقام حضورياً في دبي هذا العام وسط الجائحة. وأضاف أن «جيتكس» يتيح الفرصة أمام قطاع تقنية المعلومات والاتصالات لعرض أحدث التطورات والمستجدات التقنية، كما يمكّن الشركات والعملاء من التفاعل فيما بينهم وتبادل الأفكار حول مستقبل القطاع.

وأوضح: جاء قرارنا بالمشاركة في «جيتكس» حرصاً على تسليط الضوء على الهجمات الموجهة المتقدمة التي تستهدف مختلف المنشآت في المنطقة، حيث نسعى لنوضح أفضل السبل وأيسرها لإجراء التقييمات الأمنية المنتظمة للبنية التحتية لتقنية المعلومات، فضلاً عن تنفيذ إجراءات إدارة التصحيحات البرمجية.

وأشار إلى أن الشركة ستعرض مجموعتها الكاملة من المنتجات والخدمات التي تشمل «إطار عمل الخبراء»، والذي صُمم ليناسب الخبرة التقنية لكل منشأة، كما ستقدم نهجها المتكامل للأمن الرقمي الموجّه للعملاء المستعدين لمواجهة الهجمات على مستوى التهديدات المتقدمة المستمرة، وهم أولئك العملاء الذين يتمتعون بمستوى عالٍ من الخبرة، وبقدرات معلوماتية واسعة حول التهديدات المتقدمة.

مدير تصميم وابتكار الحلول في ريد هات: أسبوع جيتكس للتقنية هو الحدث التقني الأبرز في المنطقة

 

وقال أيمن الشيخ، مدير أول، تصميم وابتكار الحلول في «ريد هات» الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان، إنه رغم قيام معظم دول وشركات العالم بالعمل في بيئة افتراضية خلال العام الحالي، وعلى الرغم من نجاح هذا التوجه من منظور الأعمال التجارية إلى حد ما، إلا أنه من المهم أن تعاود المجتمعات نشاطاتها المعهودة والعمل من أجل التعافي من آثار وتبعيات هذه الظروف غير المسبوقة، وهذا يستلزم البدء بتنظيم الفعاليات والنشاطات في العالم الحقيقي.

وأضاف: أنا على ثقة بأن الجميع سعداء للمشاركة شخصياً في الحدث، حيث ستبقى الفعاليات والاجتماعات الواقعية أفضل أشكال التواصل وأكثرها تناسباً مع الطبيعة البشرية، ونتطلع إلى المشاركة مع مجتمعات التكنولوجيا والمؤسسات الرائدة خلال ديسمبر كما عهدنا. فيما يتعلق بمشاركتنا، فإن لدى «ريد هات» تاريخاً طويل الأمد من المشاركات في «أسبوع جيتكس للتقنية»، ونحن نحب التفاعل مع الحضور والاستماع إلى رؤاهم المستقبلية واستشراف الفرص والإمكانات التي تمكننا من مساعدتهم في تحقيق تطلعاتهم.

واعتبر أن «أسبوع جيتكس للتقنية» هو الحدث التقني الأبرز في المنطقة، فقد كان دوماً ذا تأثير إيجابي على بيئات الأعمال في دبي والإمارات، حيث تشارك فيه مجموعة من الشركات والمؤسسات وأصحاب النفوذ والمستثمرين والقادة في كل عام. ونظراً لأن الحدث يستقطب جمهوراً عالمياً، فإن حضور مجتمع التكنولوجيا العالمي يعزز مكانة دبي وبيئة الأعمال في الدولة بفضل المشاركات الشخصية. وسيدعم الحدث هذا العام الجهود المبذولة لإعادة إطلاق الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية الوطنية وإعادة تنشيط قنوات الاتصال الرئيسية، وسيساهم في تعزيز بيئة الأعمال وعودتها للحياة بعد غيابها إثر انتشار الجائحة.

وحول تأثير الجائحة على «جيتكس» هذا العام، قال: يثق جميع المشاركين والعاملين في أسبوع جيتكس من المنظمين والعارضين والحضور، بأن الجائحة لن تعيق نجاحه، فبدلاً من تقييم السلبيات المحتملة، من الضروري أن نتطلع إلى المستقبل بإيجابية. لقد تم اختيار دبي على أنها أكثر المدن أماناً في العالم لناحية المشاركة في المعارض والفعاليات.