يمتلك سام ساموي خبرة 15 سنة في مجال رياضة اللياقة البدنية فبدأ كشاب صغير في هذا المجال في عدة ألعاب ثم ساف

بيج رامى,سام ساموى,كمال الأجسام

الثلاثاء 26 يناير 2021 - 01:32
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

سام ساموي لـ«أصول مصر»: مصر أصبحت تهتم بكل الرياضات وتكرم أبطالها في عهد الرئيس السيسي

 

«بيج رامي» هو أخ كبير بالنسبة لى

لديَّ خبرة 15 عامًا في مجال اللياقة البدنية.. والرياضة جزء هام في حياة الإنسان

يمتلك سام ساموي خبرة 15 سنة في مجال رياضة اللياقة البدنية، فبدأ كشابٍّ صغير في هذا المجال في عدة ألعاب، ثم سافر إلى الخارج ولم يجد أصدقاء له، وبالتالي لم يجد رياضة جماعية فمارس الرياضة الفردية.

وأكد ساموي خلال تصريحات خاصة لـ»أصول مصر» أنه شارك في عدة بطولات منذ صغره إلى أن تعرض لحادث صدام «موتوسيكل» أصيب على أثره بعاهة دائمة في قدمه اليسرى، وبالتالي توجَّه إلى التدريب وأصبحت لديه فرقة في كل دولة بالعالم، بالإضافة إلى وجود صفحة له عن اللياقة البدنية.

ولدى ساموي أيضًا قناة على «يوتيوب» تقدم معلومات مجانية للمهتمين باللياقة البدنية.

وأفاد بأن لديه متخصصين في هذا المجال يقومون من خلال قناته على «يوتيوب» بتقديم معلومات -سواء غذائية أو رياضية- في مجال اللياقة البدنية وكيفية المحافظة على الجسم والصحة من خلال الرياضة والغذاء السليم.

وأوضح ساموي أنه تجول في دول كثيرة في العالم، وخلال جولاته اكتسب العديد من الخبرات في مجال اللياقة البدنية، حتى إن المتخصصين في هذا المجال أو في مجال التغذية كانوا يتساءلون عن كيفية معرفته بهذا المجال.

وأشار إلى أن هناك العديد من الأشخاص الذين لم يكونوا متقبلين فكرة التدريب «أونلاين»، ولكن الفكرة هي أن يتم التوجه إلى متخصص في هذا المجال وإلى من لديه الخبرة فيه لتحسين الصحة والجسم حتى لا يضيع العمر مع غير المتخصص.

أعمل على إفادة الأشخاص رياضيًّا وغذائيًّا من خلال قناة «يوتيوب» التي تقدِّم المعلومات المجانية لهم

وأفاد بأنه من المهم أيضًا أن تكون هناك توعية بمعنى اللياقة البدنية، فليس من الضروري أن تتم ممارسة رياضة كرة القدم حتى يتحقق النجاح في فكرة اللياقة البدنية، لافتًا إلى أن هناك العديد من الرياضات التي حققنا فيها نجاحًا كبيرًا جدًّا ومن الممكن ممارستها، ولا بد أن تتم ممارسة كل أنواع الرياضات منذ الصغر، ولا يجب أن ينصبَّ الاهتمام على رياضة واحدة فقط من أجل تحسين اللياقة البدنية.

وتابع ساموي بأنه يشعر بسعادة لاهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم الناجحين في المجالات الرياضية المختلفة وتكريمهم، خاصة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يحققون إنجازات في مراكز رياضية، بالإضافة إلى مبادرات وزارة الشباب والرياضة المختلفة.

وأفاد بأن الأسر عليها توجيه أبنائها نحو ممارسة الرياضة، خاصة التي يحبونها، وتشجيعهم وتحفيزهم عليها، وألا يقتصر توجيه الأسر على الدراسة فقط، فكما أنه توجد دراسة ولا بد من التفوق فيها، توجد أيضًا ممارسة الرياضة التي لا بد أن يتم تشجيع الأبناء عليها.

وأوضح أن ما يفيد الطفل حتى بعد الدراسة هو ممارسة الرياضة، لأنه كيف سيستثمر وقته بعد أن ينهي دراسته؟ فليس من الطبيعي أن يهدر وقتًا طويلًا على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية وغيرها، فذلك إهدار للوقت، فالمهم هو ممارسة الرياضة.

وعلى جانب آخر تحدَّث سام ساموي عن «بيج رامي» قائلًا إنه كان يتابعه وقت أن كان مقيمًا في الكويت، وكان يعتبره مثله الأعلى، خاصة أنه قابله أكثر من مرة في أكثر من مكان فوجده رجلًا خلوقًا ذا طباع طيبة.

وأضاف أنه منذ عام وجد أن «بيج رامي» بدأ يتابعه على صفحات التواصل الاجتماعي، بل وتحدث عنه في أكثر من لقاء، مشيرًا إلى أنه أُعجب بأسلوبه في الحوار وأُعجب بتدريبه، وبالتالي كانت سعادته بالغة لأنه لفت انتباه شخص يعتبره مثله الأعلى.

 

اعتاد أن أذهب مع «بيج رامي» إلى «الجيم» في مصر

وتابع ساموي بأنه اعتاد أن يذهب مع «بيج رامي» إلى «الجيم» في مصر، وكان المكان هادئًا، وساعده على ممارسة تمارينه بهدوء تام، ومع الوقت أصبحت هناك علاقة صداقة معه وبين الأسرتين، لافتًا إلى أنه تعلم منه حسن الخلق وحسن التعامل مع الناس.

وأفاد بأنه لن يترك «بيج رامي» خلال وجوده في مصر، وأنه سيوفر له كل سبل الراحة، سواء من الناحية الرياضية أو المعنوية، حتى يغادر مصر إلى بطولة «مستر أولمبيا» التي تُعدُّ أكبر بطولة في العالم، لافتًا إلى أنه حقق هذا العام مستوى خياليًّا، وهذا ما قاله مدربه بأنه جاهز لخوض البطولة هذا العام.

وأشار إلى أن «بيج رامي» هو أخ كبير بالنسبة له، وأنه يحب تقديم كل المساعدات له دون أن تكون هناك حاجة إليه، لافتًا إلى أنه سيسافر إلى البطولة في أمريكا قبلها بـ3 أسابيع.

«بيج رامي» يُعتبر أكبر «بدي بيلدر» في العالم،

وأوضح أن «بيج رامي» يُعتبر أكبر «بدي بيلدر» في العالم، وبالتالي فهو يستحق التشجيع بغض النظر عن أنه عربي مصري، خاصة أنه قد حقق المركز الثاني في بطولة «مستر أولمبيا» سابقًا، كما أنه أعطى أملًا لكل اللاعبين في الوطن العربي في الوصول إلى هذه البطولة.

وأشار ساموي إلى أنه لا بد أن يتم إلقاء الضوء الفترة القادمة على الرياضيين ورجال الأعمال، لأن الرياضي يوجِّه الناس إلى جسم وعقل سليمين وإلى طموح وأحلام صحيحة، أما رجل الأعمال فهو يعمل على تقوية اقتصاد الدولة ويعطي أملًا وطموحًا للسعي، وبالتالي يصبح لدى الناس طموح لتحقيق هذا الأمل.

وتابع بأن الدولة عليها دور كبير في الاهتمام بتلك الرياضات، فمن الممكن أن تقوم مثلًا بتوفير نوادٍ مجانية بها مدربون لكل رياضة، بحيث يتم تأهيل هؤلاء الرياضيين واستثمارهم بعد ذلك من خلال رجال الأعمال الراغبين في أن يضعوا أسماءهم على مثل هذه الرياضات، وبالتالي فالدولة عليها أن تشير إلى هذه الرياضات وتهتم بها مثلما تهتم بالرياضيين وتكرمهم في كل المحافل.

وأفاد بأن الدولة عليها أيضًا أن تهتم بالطفل منذ صغره وتحفزه على الرياضة واستثمار وقته فيها، خاصة إذا كان هناك نادٍ مجاني به مدربون مجانيون لتدريب هؤلاء الأطفال على كل أنواع الرياضات، إلى جانب تشجيع رجال الأعمال لهم واستثمارهم بعد ذلك في الخروج بهم إلى البطولات، فبذلك نكون قد قدمنا أبطالًا تشرِّف مصر وترفع علمها خفاقًا في كل المحافل الدولية.

وأشار ساموي إلى أن لديه شركة «سام ساموي»، وهي متخصصة في «الجيم»، وسيكون هناك مركز لمتوسطي الدخل، لافتًا إلى أنه لا يريد أن يغالي في أسعار «الجيم» بحيث يتيح للجميع المشاركة في الرياضة، فالرياضة تبدأ بخطوة، ولا بد أن يتم اتخاذ هذه الخطوة.

وأكد أن اللاعب الذي يمارس الرياضة لا يجب أن يُحبط، بل لا بد أن تكون لديه العزيمة والإصرار دون خوف من أي شيء حتى لا يعود إلى الوراء مرة أخرى، منوهًا بأن الأبطال لم يُخلقوا أبطالًا، لكن بالإصرار والتدريب أصبحوا أبطالًا.