تمتلك السوق العقارية قاعدة من المطورين الجادين ونادرا ما تجد سيدة استطاعت القيام بتلك المهمة بنجاح بالتزامن

الاقتصاد,القطاع العقاري,الطاقة المتجددة,أصول مصر,الشرقية,عبير عصام,مول,المجتمعات العمرانية,شركة,القطاع الخاص,المواطنين,مدن الجيل الرابع,وحدات تجارية,جائحة كورونا

الإثنين 14 يونيو 2021 - 13:15
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

عبير عصام رئيس الشركة ولجنة الصناعات الصغيرة والمتوسطة بشعبة الاستثمار العقاري

«عمار العقارية» تضخ 700 مليون جنيه استثمارات في «بيانكو» بالسادس من أكتوبر

 
 

تمتلك السوق العقارية قاعدة من المطورين الجادين، ونادرًا ما تجد سيدة استطاعت القيام بتلك المهمة بنجاح بالتزامن مع اهتمامها بالعمل العام، سواء على مستوى القطاع العقاري أو الاقتصاد المصري أو المجتمع ككل، لتمثل السيدة عبير عصام -رئيس شركة «عمار العقارية» ورئيس لجنة الصناعات الصغيرة والمتوسطة بشعبة الاستثمار العقاري ورئيس مجلس أمناء المجلس العربي لسيدات الأعمال- نموذج نجاح استثنائيًّا للمرأة المصرية. وخلال حوار لـ»أصول مصر» كشفت عبير عصام عن الخطط التوسعية لشركة «عمار العقارية»، وكذلك عن رؤيتها للسوق المصرية والفرص الاستثمارية المتاحة بها وجهود الشعبة في المرحلة المقبلة. وإلى الحوار:

«بيانكو» يشتمل على 170 فيلا بمساحات تبدأ من 225 مترًا.. ومراعاة أدق التفاصيل لتلبية جميع احتياجات العملاء

ندرس التعاقد مع شركة إماراتية كبرى لتولي إدارة المشروع وتقديم خدمات ما بعد البيع

خطط توسعية

قالت عبير عصام إن شركة «عمار العقارية» تستهدف إطلاق مشروع جديد تحت اسم «بيانكو» بالتوسعات الشرقية بالسادس من أكتوبر خلف «دريم لاند» باستثمارات 700 مليون جنيه.

وأضافت أن «بيانكو» يقع على مساحة 18 فدانًا ويضم 170 فيلا بنموذج توين هاوس ومنفصلة، بمساحات من 225 إلى 440 مترًا، وعدد الفيلات المنفصلة نحو 10 وحدات فقط، وذلك تماشيًا مع احتياجات العملاء في التوقيت الحالي وتفضيلهم للوحدات صغيرة المساحة، وتمت مراعاة حسن إدارة المساحات واستخدامها بالوحدات، كما تمت مراعاة مناسبة الوحدات والخدمات لاحتياجات ذوي الهمم، مشيرة إلى أن المشروع يشتمل على خدمات متكاملة ومساحات خضراء وتراك للمشي، وسيتم تنفيذ نادٍ صحي اجتماعي، كما تمت مراعاة استخدام الطاقة المتجددة والآليات الذكية ليتناسب المشروع مع الاتجاه العالمي نحو تحقيق الاستدامة.

وأشارت إلى أن الشركة ستتعاقد مع إحدى شركات إدارة المشروعات الإماراتية الكبرى لتقديم خدمات ما بعد البيع لعملاء المشروع.

ولفتت إلى أن المشروع هو العاشر لشركة «عمار العقارية»، وسيتم طرح الوحدات بتسهيلات في السداد حتى 7 سنوات. وأضافت أن الشركة لديها خطة لتنفيذ مشروعات أخرى، منها «بيجوتا» بالغردقة على مساحة 12 فدانًا، ويضم 660 وحدة فندقية وفندقًا وملاهي مائية وخدمات متكاملة لتلبية احتياجات العملاء.

سابقة أعمال مميزة

 

وأوضحت عبير عصام أن «عمار العقارية» لديها سلسلة من المشروعات المتنوعة في أكتوبر، منها مشروع «العبير جاردن» على مساحة 16 فدانًا بحدائق أكتوبر، وضم 1100 وحدة سكنية، وتم تنفيذه في 2008 وسُلِّم بالكامل في 2013، بالإضافة إلى مشروع «سنابل» بمساحة 8 أفدنة، وضم 600 وحدة سكنية، و»أوبريت جرينز» على مساحة 10 أفدنة، وشمل 880 وحدة سكنية، و»فيولا» على مساحة 4 أفدنة، وضم 165 وحدة، و»بيت ورد» على مساحة فدانين بإجمالي 240 وحدة، و»وتش مول» على 10 آلاف متر، ويوفر وحدات تجارية طبية، ومول «هاي تاون» على 14 ألف متر.

وأشارت إلى أن الشركة نفذت مشروعات ساحلية، مثل «العبير ريزورت» على 177 ألف متر برأس سدر، وضم 600 شاليه، ومشروعات متنوعة في الأقصر وأسوان من مطاعم ومركب سياحي.

وأضافت أن الشركة تبحث الفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق المصرية، ودائمًا ما تسعى لتنفيذ مشروعات تتواكب مع خطة الدولة في التنمية والتعمير وتلبية احتياجات الشريحة الكبرى من العملاء.

القطاع العقاري جاذب

وشددت عبير عصام على أن السوق العقارية المصرية «قوية» وجاذبة للاستثمارات، ودائمًا ما تتخطى التحديات الصعبة، وظهر ذلك في العديد من الأحداث التي عانينا منها، وآخرها تحدي جائحة كورونا التي على الرغم من تأثر العالم أجمع بها فإن الاقتصاد المصري والسوق العقارية استطاعا تحقيق نتائج جيدة في أثناء تلك الأزمة.

وأشارت إلى أن القطاع مدفوع بالطلب الحقيقي والمتنامي على الوحدات السكنية، ولذلك هناك فرص مستمرة.

وأوضحت أن دخول الدولة في تنفيذ مشروعات لمختلف شرائح المواطنين لم يضر بالمطورين نظرًا لأن السوق بها فجوة كبرى بين المعروض والمطلوب، فالمنتج سنويًّا لا يتخطى 350 ألف وحدة، والاحتياج الحقيقي نحو مليون وحدة.

وأضافت أن دخول الدولة في تنفيذ مشروعات تنموية وسكنية في المدن الجديدة، سواء مدن الجيل الرابع أو مدن المجتمعات العمرانية بالأجيال السابقة في الصعيد والوجه البحري، رفع من قيمة تلك المدن وجذب السكان إليها، وبالتالي أصبحت جاذبة للاستثمارات بما انعكس إيجابيًّا على القطاع الخاص.

 

وشددت على أن تنافس المطورين العقاريين على أي أرض مطروحة من المجتمعات العمرانية الجديدة يعكس قوة السوق العقارية ووجود طلب واحتياج حقيقي، مطالبة بتنظيم طروحات الأراضي ومنح وقت كافٍ بين الطروحات.