بدأت اليوم الأحد المملكة العربية السعودية في تطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بعدم السماح بدخول المنشآت الحكومية

السعودية,عودة الطيران السعودي,العمرة,تأشيرة السعودية,الطيران السعودي

الأحد 24 أكتوبر 2021 - 23:27
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

السعودية: بدء سريان حظر دخول المنشآت العامة والخاصة بدون لقاح

المملكة العربية السعودية
المملكة العربية السعودية

بدأت اليوم الأحد، المملكة العربية السعودية، في تطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بعدم السماح بدخول المنشآت الحكومية، والخاصة، والتعليمية، وركوب الطائرات، ووسائل النقل العام، وحضور النشاطات، والمناسبات إلا للمحصنين بجرعتين من اللقاحات المعتمدة من وزارة الصحة السعودية.

وحظرت المملكة دخول أي مكان مغلق على أراضيها سوى بشهادة التطعيم، أسوة بالنظام المتبع في أغلب دول العالم وخاصة في أوروبا وأمريكا، فيما يستثنى من القرار الفئات المستثناة من أخذ اللقاح، وفق ما يظهر في تطبيق "توكلنا".

ويأتي ذلك تنفيذا لتوجيهات مجلس الوزراء، بعدم تمكين المتعافين الذين لم يتلقوا جرعات اللقاح، وكذلك من تلقوا جرعة واحدة فقط، من إصدار تصاريح العمرة، عبر "توكلنا" و"اعتمرنا"، لعدم شمولهم ضمن المحصّنين.

ويفيد التحديث الجديد باقتصار التحصين على من تلقوا جرعتي لقاح كورونا فقط، وأن المتعافي الذي لم يتلق اللقاح لن تكون له أي مميزات.

من جانبها، أصدرت وزارة الحج والعمرة السعودية، تعليمات جديدة بشأن الراغبين في دخول الحرمين الشريفين لأسباب العمرة والصلاة.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنه تقرر بدءًا من الساعة السادسة من صباح يوم الأحد 4 ربيع الأول 1443 هجرية الموافق 10 أكتوبر 2021 ميلادية؛ ما يلي:

أولًا: اقتصار إصدار تصاريح أداء العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة لمسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام، للأشخاص المحصنين الحاصلين على جرعتين من لقاح فيروس كورونا المعتمد في المملكة، والحالات المستثناة من أخذ اللقاح بحسب ما يظهره تطبيق "توكلنا".

ثانيًا: ضيوف الرحمن الذين أتموا حجز تصريح أداء مناسك العمرة أو الصلاة أو الزيارة وإصداره دون استكمال جرعتيْ التحصين، يجب على حاملي تلك التصاريح المسارعة إلى أخذ الجرعة الثانية قبل 48 ساعة من موعد التصريح تجنبًا لإلغائه.

علمًا بأن المواعيد متاحة لأخذ جرعات اللقاح واستكمالها في مراكز اللقاح في جميع أنحاء المملكة.

وأوضحت الوزارة أن جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بالوباء، تخضع للتقييم المستمر من قبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.