شهد عام 2021 نتائج مميزة وأداء متطورا لشركة تطوير مصر على مستوى كل الملفات الاستراتيجية للشركة من التوسعات وال

أحمد شلبى تطوير مصر,أحمد شلبى الرئيس التنفيذى لتطوير مصر,تطوير مصر,شركة تطوير مصر,المونت جلالة تطوير مصر,بلومفيلدز تطوير مصر,تطوير مصر الساحل الشمالي,مستقبل سيتى

الأحد 22 مايو 2022 - 18:29
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

الدكتور أحمد شلبي: "تطوير مصر" تسلم 2000 وحدة بـ«إلمونت جلالة» و«فوكا باي» و«بلومفيلدز» في 2022

الدكتور أحمد شلبي -الرئيس التنفيذي لشركة تطوير مصر
الدكتور أحمد شلبي -الرئيس التنفيذي لشركة تطوير مصر

 

شهد عام 2021 نتائج مميزة وأداءً متطورًا لشركة «تطوير مصر» على مستوى كل الملفات الاستراتيجية للشركة من التوسعات والتسليمات والتعاقدات مع كيانات دولية.

وعلى الرغم من المخاوف التي سيطرت على القطاع في 2021 فإن «تطوير مصر» كانت من الشركات التي أثبتت امتلاكها رؤى مدروسة وإدارة تنفيذية قادرة على وضع سياسات لمقاومة التحديات وتحقيق النتائج المنشودة والمساهمة في قيادة القطاع العقاري لتحقيق نتائج إيجايبة.

وفي حواره لمجلة «أصول مصر» كشف الدكتور أحمد شلبي -الرئيس التنفيذي لشركة «تطوير مصر»- عن النتائج الإيجابية التي حققتها الشركة في 2021 وطموحات الشركة وخططها في 2022، وكذلك عن مستقبل القطاع ومقترحات مواجهة التحديات الحالية.وإلى الحوار:

عام مميز

قال الدكتور أحمد شلبي إن «تطوير مصر» تمكنت في 2021 من تنفيذ خطتها التوسعية المستهدفة خلال العام، وذلك بالتوسع في الساحل الشمالي وإطلاق مشروع جديد، حيث شهدت أوائل 2021 إطلاق مشروع «دي باي - الساحل الشمالي»، وحصلت «تطوير مصر» على أول قرار وزاري صادر من جهاز تعمير الساحل الشمالي التابع لهيئة المجتمعات العمرانية، ويتم تنفيذ المشروع بالشراكة بين «تطوير مصر» وأحد مستثمري القطاع الخاص، مشيرًا إلى أن الشركة تستهدف بدء تشغيل المشروع صيف 2023.

ويقع «دي باي» على مساحة 200 فدان في الكيلو 165 بطريق (الإسكندرية – مطروح) في منطقة الضبعة أمام مخرج محور الضبعة مباشرة، وتبلغ التكلفة الاستثمارية المتوقعة للمشروع 7 مليارات جنيه، ومن المقرر تنفيذه خلال 6 أعوام، ويتميز المشروع بتصميم هندسي فريد ومبتكر على أحدث الطرازات والأساليب الإنشائية، ويضم المشروع ما يقرب من 1800 وحدة بنماذج متنوعة بين الفيلات والشاليهات والوحدات الفندقية، بالإضافة إلى مجموعة من الأنشطة الخدمية والترفيهية التي ستقوم «تطوير مصر» بتوفيرها داخل المشروع، مثل المباني التجارية والمطاعم والنوادي الصحية.

وأوضح أنه بإضافة أرض «دي باي» يصبح إجمالي محفظة الأراضي المملوكة لـ»تطوير مصر»، التي تعد قيد التنمية، 5.8 مليون متر مربع.

وتبلغ استثمارات «تطوير مصر» الكلية في السوق نحو 57 مليار جنيه، وعدد الوحدات الإجمالية بمشروعاتها يتخطى 25 ألف وحدة، وتتخطى المساحة البنائية المبيعة مليون متر مربع، بينما حققت إجمالي مبيعات تعاقدية تخطى 24 مليار جنيه.

8 مليارات جنيه مبيعات حققتها الشركة في 2021.. وإبرام تعاقدات كبرى في مجالات التعليم والمدن الذكية والتمويل العقاري

وأوضح الدكتور أحمد شلبي أن «تطوير مصر» حققت مبيعات تعاقدية في 2021 بلغت 8 مليارات جنيه، وحققت في النصف الأول من 2021 أعلى مبيعات في تاريخها منذ انطلاقها في عام 2015، كما قامت الشركة بتسليم 1200 وحدة بمشروعيها «فوكاباي» بالساحل الشمالي و»إلمونت جلالة» بالعين السخنة.

وأضاف أن الشركة حققت للعام الثاني على التوالي تشغيلًا مميزًا بالموسم الصيفي لمشروع «فوكا باي»، كما تم للمرة الأولى تشغيل «إلمونت جلالة».

كما شهد عام 2021 توقيع «تطوير مصر» اتفاقيات عالمية في العديد من المجالات، منها اتفاقيات مع «هواوي» بغرض تطوير المدن الذكية، وفي مشروع «بلومفيلدز» بـ»مستقبل سيتي» بالشق التعليمي تم توقيع اتفاقيات عالمية لإدارة الجامعات والمدارس في المشروع، مثل جامعة «نيوجيرسي للتكنولوجيا (NJIT)» ومدارس «نارمر» و»كينجس كولدج» البريطانية.

وفي مجال التمويل العقاري وقَّعت «تطوير مصر» اتفاقية تعاون مع بنك «أبوظبي» لإتاحة التمويل العقاري لعملائها، وكذلك اتفاقية مع «آي نابل» لتوفير خدمات التعهيد.

طموحات 2022

«تطوير مصر» تتوسع في غرب القاهرة.. وتبدأ التسليم في مشروع «بلومفيلدز» بـ«مستقبل سيتى» في 2022

وكشف الدكتور أحمد شلبي ملامح الخطة التوسعية والنتائج البيعية المستهدفة لـ»تطوير مصر» في 2022، حيث تستهدف الشركة الحصول على قطعة أرض وإطلاق مشروع جديد بغرب القاهرة.

وأضاف أن الشركة تعتزم تسليم 2000 وحدة بنهاية 2022 بمشروعاتها «إلمونت جلالة» و»فوكا باي» و»بلومفيلدز» بـ»مستقبل سيتي» بالقاهرة الجديدة الذي سيبدأ التسليم به في الربع الأخير من العام الجاري.

تشغيل أول «كريستال لاجون» في مصر على الجبل الصيف المقبل

وأشار إلى أنه سيتم تشغيل الـ»كريستال لاجون» بمشروعي «فوكا باي - الساحل الشمالي» و»إلمونت جلالة» بالعين السخنة، منوهًا بأن الـ»كريستال لاجون» بالأخير هو الأول في مصر الذي يقام على جبل.

وحصلت «تطوير مصر» في مشروع «إلمونت جلالة» على موافقة لتنفيذ أعمال بحرية للاستفادة من الواجهة البحرية للمشروع البالغ طولها 1350 مترًا عبر تنفيذ أنشطة خدمية مميزة لإفادة المشروع والمدينة ككل، حيث سيقام ممشى خشبي يشمل مطاعم وكافيهات على المياه ونادي رياضات بحرية، وتم الحصول على الموافقة العامة، ويتم الحصول على الموافقات التفصيلية تباعًا، وسيتم البدء في المرحلة الأولى على مساحة 250 مترًا، وتضم ممشى وسقالات عميقة، والمرحلة الثانية 1100 متر، وستضم مركز مؤتمرات ومارينا تسع أكثر من 160 يختًا، وهناك جسور تربط المشروع بالبحر، بالإضافة إلى وحدات فندقية، وتبلغ استثمارات الواجهة البحرية 1.1 مليار جنيه.

إقرأ أيضا

خلال جولة لـ«أصول مصر» «تطوير مصر» تضاعف من قيمة مشروعات السخنة مع بدء تسليم مشروعها الرائد «إلمونت جلالة»

رؤية للقطاع

وعلى مستوى القطاع العقاري قال الدكتور أحمد شلبي إن 2022 مليئة بالتحديات، فمن المتوقع امتداد آثار الموجة التضخمية العالمية، وكذلك نقص الخامات وارتفاع الأسعار طوال العام الجاري، وهو الأمر الذي سيضع أعباء جديدة على العاملين بالقطاع العقاري، وقد يؤدي إلى تعديل الخطط الاستثمارية والمستهدفات لبعض الشركات.

وأشار إلى أنه رغم التحديات العديدة في عام 2021 فإن الشركات تمكنت من تخطي أغلب العقبات، وتم تحقيق نتائج جيدة، ولذلك فمن المتوقع تخطي السوق العقارية أيضًا لتحديات 2022 استنادًا إلى قوة السوق والطلب الحقيقي، وأيضًا استنادًا إلى الإجراءات الداعمة للاستثمار التي تتخذها الدولة.

لم نَبُح بأسرارنا حتى الآن.. وانتظروا المزيد من التميز العام الجاري

وأضاف أنه على مستوى شركة «تطوير مصر» فهناك حماسة متصاعدة للعام الجاري، متابعًا: «سيكون مميزًا؛ فـ«تطوير مصر» لم تَبُح بكل أسرارها».

التنمية العمرانية

التنمية العمرانية في مصر تسير بخطى جيدة.. والعام الجاري تشغيل قوي لمدن الجيل الرابع

وأوضح الدكتور أحمد شلبي أن ملف التنمية العمرانية في مصر يسير بخطى جيدة للغاية، وسيشهد 2022 تشغيلًا قويًّا لمدن الجيل الرابع، مثل العاصمة الإدارية الجديدة، وهو الأمر الذي سيُحدث نقلة كبرى في تاريخ مصر الحديثة.

وأضاف أن تشغيل المدن وجذب السكان إليها يتطلب توافر عدة عوامل، أهمها وسائل المواصلات، ومن المتوقع تشغيل المونوريل أيضًا مع بدء تشغيل العاصمة، وكذلك يجب توافر وسائل نقل عام متعددة تربط بين العاصمة الجديدة وأحياء القاهرة الكبرى ومدن المجتمعات العمرانية.

وأشار إلى أهمية تشغيل المدارس والمستشفيات وكل ما يلبي احتياجات الحياة اليومية قبل انتقال السكان.