شهدت الأسهم الأوروبية تراجعا اليوم الخميس بعد يوم من بيانات التضخم الأمريكية التي أثارت مخاوف بشأن تأثير ارتفا

أسهم أوروبا,البورصة الأوروبية,الأسهم الأوروبية,أوروبا,بورصات أوروبا

الأحد 22 مايو 2022 - 19:21
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

المؤشرات الأوروبية تتراجع وسط مخاوف رفع الفائدة في أمريكا

شهدت الأسهم الأوروبية تراجعاً اليوم الخميس، بعد يوم من بيانات التضخم الأمريكية التي أثارت مخاوف بشأن تأثير ارتفاع أسعار الفائدة على النمو الاقتصادي، حيث انخفض المؤشر ستوكس 600 بنسبة 0.8 % عند الإغلاق، متخليا عن معظم مكاسب منتصف الأسبوع.



 

قطاعات التكنولوجيا وشركات صناعة السيارات والتعدين الخاسرين

 

وتصدرت قطاعات التكنولوجيا وشركات صناعة السيارات والتعدين الخاسرين، فيما جاء ذلك بعد يوم من رهان المستثمرين على رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بشكل أكبر، وذلك بعد أن تباطأ نمو أسعار المستهلكين في أبريل نيسان لكنها كانت لا تزال أعلى مما توقعه الاقتصاديون.

من جهته أوضح مارك هيفيل كبير مسؤولي الاستثمار في يو.بي.إس جلوبال لإدارة الثروات في مذكرة عن توقعات أن تظل بيانات التضخم مصدر قلق رئيسي لكل من واضعي السياسات والمستثمرين خلال الأشهر المقبلة، موضحا أن النمو السريع للأجور والطلب القوي يمكن أن يؤدي إلى زيادات مستمرة في أسعار الخدمات، مما يجبر الاحتياطي الاتحادي على الاستمرار في رفع الفائدة حتى إذا استقرت أسعار السلع.

 

تراجعات وارتفاعات

 

وتراجع سهم سيمنس 2.5 % بعد أن قالت إنها ستنسحب من السوق الروسية بسبب الحرب في أوكرانيا، مما أدى إلى خسارتها نحو 600 مليون يورو (630.18 مليون دولار) خلال الربع الثاني، فيما ارتفع سهم إس.تي ميكروإلكترونكس الفرنسية الإيطالية لصناعة الرقائق أربعة بالمئة بعد أن توقعت مبيعات سنوية تزيد على 20 مليار دولار بحلول عام 2027 على أبعد تقدير.

كما ارتفع سهم بي.تي، أكبر مشغل لخدمات الهاتف المحمول والنطاق العريض في بريطانيا، بنسبة 1 %، بعد أن قالت إنها أنجزت اتفاقا لدمج وحدتها للبث الرياضي مع ديسكفري، بينما جاءت الأرباح الأساسية السنوية موافقة للتوقعات.

 

تراجع مؤشر ستوكس 600 بنسبة 6.7 % حتى الآن

 

وشهد مؤشر ستوكس 600 تراجعا بنسبة 6.7 % حتى الآن في مايو، على الرغم من أن أرباح الشركات في الربع الأول كانت داعمة إلى حد كبير، فيما زاد من المخاوف أن تدفقات الغاز الروسي إلى أوروبا عبر أوكرانيا تراجعت بمقدار الربع بعد أن أوقفت كييف استخدام نقطة عبور رئيسية، وهي المرة الأولى التي تتعطل فيها الصادرات عبر أوكرانيا منذ الغزو.