تستهدف GV Developments والشركات الشقيقة لها والمنبثقة عن مجموعة GV Developments -البالغ عددها نحو 14 شركة- الت

طربول,مدينة طربول الصناعية,تايمز سكوير بورسعيد,وايت ساند - الساحل الشمالي,GV Developments,المهندس شريف حمودة

  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
cop27
الأحد 3 يوليو 2022 - 07:55
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

المهندس شريف حمودة رئيس مجلس إدارة الشركة: «GV Developments» تضخ 20 مليار جنيه استثمارات خلال 4 سنوات

المهندس شريف حمودة -رئيس مجلس إدارة شركة GV Developments
المهندس شريف حمودة -رئيس مجلس إدارة شركة GV Developments

 

 تستهدف «GV Developments» والشركات الشقيقة لها والمنبثقة عن مجموعة «GV Developments» -البالغ عددها نحو 14 شركة- التحول إلى شركة قابضة واتباع أعلى معايير المؤسسية والحوكمة، إلى جانب الطرح بالبورصة المصرية في المرحلة المقبلة.

المجموعة تضم 14 شركة تعمل داخل مصر وخارجها

وقال المهندس شريف حمودة -رئيس مجلس إدارة شركة «GV Developments»- إن «GV Developments» تعمل في عدة قطاعات عبر شركات تابعة منذ عام 1994.

منها «دانا جروب» و«دار العرب»، ولها أنشطة في عدة قطاعات مثل المقاولات والتوريدات والصناعات الغذائية وتدوير المخلفات والتخلص منها، والعديد من المشروعات في قطاعات أخرى في العديد من الدول الإفريقية.

ومنها السودان، وقررت التركيز بصورة كبيرة في عام 2016 على قطاع التطوير العقاري، كما اتخذت قرارها بإنشاء كيان مجمع للشركات في عام 2019.

وأضاف أن الشركة يتخطى عدد موظفيها 700 موظف، وتمتلك محفظة متنوعة من الاستثمارات والمشروعات.

 

وأشار إلى أن العمل في قطاعات متنوعة يُعَدُّ أحد المميزات التي ساهمت في استمرارية المجموعة وتطورها وتوسعها، لافتًا إلى أن الشركات تساهم في مشروعات كبرى متنوعة وليس فقط في التطوير العقاري.

فعلى سبيل المثال؛ تتجاوز أصول نشاط المخلفات نحو 300 مليون جنيه، وتشارك الشركة في مشروعات قومية في صناعة اللحوم والمجازر الآلية، وكذلك يتم تنفيذ مشروعات كبرى في قطاع التطوير والمقاولات.

 

التطوير العقاري

تسليم المرحلة الأولى من «وايت ساند - الساحل الشمالي» 2023

وأكد شريف حمودة أن «GV Developments» تعتزم خلال السنوات الأربع المقبلة ضخ 20 مليار جنيه في السوق العقارية لتنفيذ مشروعات متنوعة بخلاف «مدينة طربول الصناعية».

طرح أعمال بقيمة تصل إلى 17 مليار جنيه إلى شركات المقاولات

وقد طرحت الشركة حتى الآن أعمالًا بقيمة 17 مليار جنيه على شركات المقاولات.

وأشار إلى أن الشركة تعتزم بدء تسليم المرحلة الأولى من «وايت ساند» بالساحل الشمالي في 2023، لافتًا إلى تنفيذ نحو 20% من المشروع حتى الآن.

ويقع «وايت ساند» على مساحة 186 فدانًا، ويتميز بامتلاك شاطئ بعرض كيلومتر واحد وطول 750 مترًا.

وأضاف أن مشروع وايت ساند سيضم فندق يدار من شركة عالمية، كما يتسم بتصميم مميز للوحدات وكورنيش اشبه بكورنيش المعمورة ونادي رياضى على 25 الف متر سيتم افتتاحه الصيف المقبل.

وأوضح أن الشركة تطرح مشروعين في الساحل الشمالي بإجمالي مبيعات متوقعة يتراوح بين 10 مليارات و15 مليار جنيه.

بدء التسليم في مشروع «تايمز سكوير» بمحافظة بورسعيد نهاية 2024

وأشار إلى أن «كريو للتنمية» التابعة لـ«GV Developments» تُطوِّر مشروع «تايمز سكوير» بمحافظة بورسعيد، وهو عبارة عن مشروع متكامل يضم 90 ألف متر تجاريًّا و40 ألف متر إداريًّا و2500 وحدة سكنية سياحية، وتبلغ المساحة الإجمالية للمشروع 51 ألف متر، ويتسم بموقع مميز، ومن المقرر بدء التسليم في المشروع نهاية 2023.

 

طربول

صناديق استثمار عالمية أبدت اهتمامها بـ«مدينة طربول الصناعية» خلال معرض MIPIM

وقال شريف حمودة إن الشركة استعرضت في مشاركتها الأولى في معرض MIPIM -المعرض العقاري الأكبر على مستوى العالم الذي يُعقَد سنويًّا بمدينة «كان» الفرنسية- تجربتها في إنشاء مدن صناعية ومجموعة من المشروعات المميزة بسواحل مصر.

مدينة طربول تتمتع بواجهة 12 كم على طريق القاهرة اسيوط بما يسهل اللوجيستيات

وأشار إلى أن الشركة خصصت جناحًا خاصًّا لمشروع «مدينة طربول الصناعية» التي تُعَدُّ ضمن الجيل الرابع الصناعي، وتتميز مدينة طربول بواجهة 12 كم على طريق القاهرة اسيوط بما يسهم فى تسهيل عمليات الدخول والخروج للمنتجات وتسهيل اللوجيسيتيات، وتم الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في تلك المدينة التي تُنفَّذ على أعلى المعايير وأحدثها التي تناسب رؤوس الأموال الأجنبية، وتقدم المدينة نموذجًا لمستقبل الصناعة المصرية.

وتُنفَّذ «مدينة طربول الصناعية» بالشراكة بين «الهيئة العامة لتعاونيات البناء والإسكان» وشركة «GV Developments».

 

عقدنا لقاءات في لندن بعد المعرض.. ومن المقرر الإعلان عن الاتفاقات قريبًا

 وتقع «مدينة طربول» على مساحة 109 ملايين متر مربع في موقع استراتيجي بمحافظة الجيزة.

فهي تبعد عن نهر النيل 5 كيلومترات، و44 كيلومترًا عن حلوان، ونحو 77 كيلومترًا عن مدينة 6 أكتوبر، و83 كيلومترًا عن العاصمة الإدارية الجديدة.

كما يفصلها عن ميناء السخنة نحو 109 كيلومترات، و160 كيلومترًا عن البحر الأحمر، كما تتميز بقربها من شبكة الطرق الرئيسية التي تسهل الانتقال بين محافظات الجمهورية، ومنها طريق (القاهرة – أسيوط) والطريق الدائري الإقليمي وطريق (القاهرة – السخنة) وطريق (الفيوم – أكتوبر) وطريق (الكريمات – الزعفرانة)، ويتم إنشاء المدينة على 7 مراحل.

ولفت إلى اهتمام المؤسسات الدولية وصناديق الاستثمار العالمية بالمشروع خلال معرض «ميبم»، وتم بالفعل عقد لقاءات عقب المعرض مباشرة في لندن، وسيتم الإعلان عن اتفاقيات كبرى.

الخطط

نستهدف التوسع في مجال الاستثمار الرياضي.. وعقدنا اتفاقين مع شركتين عالميتين في مجال إدارة الفنادق

وأوضح أن المجموعة تنقسم إلى شركات، منها «كريو للتنمية»، وتهتم بالاستثمار العقاري في المحافظات، ومن بينها بورسعيد، و«GV Developments»، ولديها مشروعات عقارية في الساحل الشمالي والشيخ زايد ومناطق أخرى.

وشركة «كريو بروبرتيز» التي تتولى مهام تشطيب الوحدات، و«GV للتسويق والرياضة»، كما أن لدى المجموعة نشاطًا في قطاع المقاولات، ونفذت العديد من المشروعات المميزة من مبانٍ وطرق وتطوير عشوائيات.

وأضاف أنه تم تكليف كبار الاستشاريين لدراسة طرق إعادة هيكلة المجموعة وشركاتها المختلفة، وذلك ضمن خطتها نحو المزيد من الحوكمة وتطوير العمل المؤسسي واحتمالات الطرح بالبورصة. وأضاف أن الشركة على وشك الحصول على تمويل من داخل مصر وخارجها.

وعن الاستثمارات التي تعتزم الشركة الدخول فيها، قال المهندس شريف حمودة إن الشركة مهتمة بالاستثمار في المجال الرياضي، وستُولي اهتمامًا به في المرحلة المقبلة.

 وهناك شركتان تتبعان المجموعة تعملان في مجال الاستثمار الرياضي، ولو أتيحت لنا الفرص فمن الممكن إنشاء أندية بالمحافظات.

وأوضح أن الشركة تنوي الحصول على أراضٍ في عدة مناطق، كما تهدف إلى إنشاء نادٍ رياضي في القاهرة الجديدة باستثمارات تتراوح بين 700 و800 مليون جنيه، على مساحة تصل إلى 40 ألف متر، وسيكون على أعلى كفاءة وذا تصميم رائع.

وفي مجال الفندقة، عقدت الشركة مؤخرًا اتفاقين مع شركتين عالميتين في مجال إدارة الفنادق لكي تعمل «GV Developments» وكيلًا لهما في السوق المحلية.

تحديات القطاع

أسعار العقارات سترتفع خلال العام الجاري بما لا يقل عن 20%

وأكد أن القطاع العقاري -شأنه شأن جميع القطاعات الاقتصادية- يواجه تحديات كبيرة نتيجة ارتفاع معدلات التضخم وأزمة الحرب (الروسية – الأوكرانية)، متوقعًا ارتفاع أسعار العقارات خلال العام الجاري بما لا يقل عن 20%.

وأشار إلى أن امتلاك الشركة خلفية وخبرات في قطاع التشييد يجعلها تبتكر حلولًا غير تقليدية في تنفيذ المشروعات تساهم في النزول نسبيًّا بالتكلفة، وتساهم أيضًا في تقديم منتج بأعلى جودة وبسعر تنافسي، ويظهر ذلك في مشروعاتها في الساحل الشمالي رغم ارتفاع تكاليف التنفيذ.

وأضاف أن المنافسة في القطاع العقاري عنيفة في المرحلة الراهنة، خاصة مع التوسع العمراني وزيادة المطروح من الأراضي، وهناك تحديات كبرى نظرًا لدخول شركات حديثة العهد وإطلاق أنظمة بيع وسداد قد تؤدي إلى مشكلات مستقبلية في ظل التحديات الراهنة، مشيرًا إلى أن نظام البيع المتَّبع في السوق «الأوف بلان» ليس الأنسب في المرحلة المقبلة.