يستمر القطاع السياحي في مواجهة التحديات التي يعانيها العالم منذ 2020 وظهور جائحة كورونا وانتشارها مرورا بالحرب

السياحة,غرفة التجارة الأمريكية,السياحة فى مصر,نائب رئيس لجنة السياحة بغرفة التجارة الأمريكية,معتز صدقى

  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
cop27
الجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:07
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

نائب رئيس لجنة السياحة بغرفة التجارة الأمريكية: إشراف القيادة السياسية على استعدادات «cop27» يبشر بتنظيم حدث يليق بمصر

يستمر القطاع السياحي في مواجهة التحديات التي يعانيها العالم منذ 2020 وظهور جائحة كورونا وانتشارها، مرورًا بالحرب (الروسية – الأوكرانية). وخلال السطور التالية يتحدث معتز صدقي -نائب رئيس لجنة السياحة بغرفة التجارة الأمريكية- عن رؤيته للقطاع السياحي وآليات مواجهة التحديات التي يشهدها.

نائب رئيس لجنة السياحة بغرفة التجارة الأمريكية: إشراف القيادة السياسية على استعدادات «cop27» يبشر بتنظيم حدث يليق بمصر
نائب رئيس لجنة السياحة بغرفة التجارة الأمريكية: إشراف القيادة السياسية على استعدادات «cop27» يبشر بتنظيم حدث يليق بمصر

إيجابيات رغم التحديات

قال معتز صدقي إنه رغم التحديات العالمية فإن السياحة المصرية تشهد منذ أكثر من شهرين طفرة ملحوظة في أعداد السائحين من دول الخليج العربي، مثل المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين والإمارات، وذلك بعد توقف رحلاتها إلى تركيا بسبب توتر العلاقات بين الخليج وتركيا، وأصبحت مصر السوق المفضلة لها الآن، كما أن أسعار فنادق القاهرة مناسبة؛ فيصل سعر الليلة في بعض الفنادق إلى 400 دولار.

يجب البدء في تطبيق مفهوم السياحة المستدامة

وأوضح أن الظاهرة اللافتة هي تزايد إقبال الشباب من دول الخليج، وهو ما يساهم في تنشيط نوع خاص من السياحة، مثل رحلات الغطس، وبالتالي هناك تفضيل لبعض المدن مثل شرم الشيخ.

طفرة ملحوظة في أعداد السائحين من دول الخليج وإيطاليا وإنجلترا وألمانيا

وتابع: «ولا يقتصر الإقبال على دول الخليج فقط، بل هناك دول رفعت قيود السفر المفروضة خلال الجائحة، مثل بريطانيا وإيطاليا وألمانيا أيضًا، وتلك الأسواق ساعدت على تعويض الأعداد التي كانت تأتي من السوقين الأوكرانية والروسية».

وأضاف أن تأثير الحرب (الروسية – الأوكرانية) لم يتوقف على تراجع أعداد السائحين فقط، بل ساهم في عوامل أخرى مثل ارتفاع أسعار الوقود، وبالتالي زيادة أسعار تذاكر الطيران، وهو ما سيؤثر سلبيًّا على منظمي الرحلات، خاصة التي تم حجزها قبل المتغيرات الأخيرة.

تقييم الفنادق

تأجيل تطبيق الحد الأدنى للغرف الفندقية «خطأ».. ولا بد من مراجعة التقييم

ووصف قرار تأجيل تطبيق الحد الأدنى للغرف الفندقية بـ«الخطأ»، وذلك لإمكانية تقديم خدمة سيئة من بعض الفنادق رغم حصولها على تقييم (أربعة نجوم)، وهو ما سيؤثر على قطاع السياحة ككل، مطالبًا قبل تطبيق القرار بمراجعة تقييم الفنادق لأن هناك فنادق لا تستحق التقييم الحالي لها.

تأثير الحرب (الروسية – الأوكرانية) ساهم في زيادة أسعار تذاكر الطيران

وأوضح أن أغلب فنادق القاهرة ذات العلامات الكبرى حافظت على مستواها من حيث الأسعار والعمالة المدربة لديها، لكن أكثر الفنادق في البحر الأحمر وجنوب سيناء لديها مشكلات في الصحة والسلامة وجودة الخدمة المقدمة، ويحتاج أصحابها إلى أموال كثيرة لتحسين ذلك.

 

رؤية الغرفة الأمريكية

وأشار إلى أن الغرفة الأمريكية أعدت من فترة رؤية تعتمد على عدم الترويج لمصر باعتبارها شمسًا وبحرًا فقط، لأن هذا التوجه يدخلنا في منافسة مع دول مثل قبرص واليونان وجنوب تركيا، ولذلك يجب البحث عن المقومات الأخرى المملوكة لنا، مثل السياحة الاستشفائية، كما يجب الاهتمام بسياحة المؤتمرات لما تتميز به من ارتفاع العائد.

سياحة المؤتمرات تتسم بارتفاع العائد.. ولدينا مقومات للمنافسة

وعن الترويج السياحي لمصر قال معتز صدقي: «لا بد من إصلاح عدد من التحديات قبل إقامة الحملات الترويجية؛ فيجب النظر إلى ارتفاع تكلفة خدمات الطيران وأسعار الوقود، والأهم هو الاهتمام بجودة المنتج قبل الترويج له».

وأوضح أن هيئة تنشيط السياحة بدأت في تطوير آلياتها في الآونة الأخيرة، وتم الاهتمام بـ«السوشيال ميديا» وإدارك مدى تأثيرها على الجمهور، واستعانت الهيئة بنحو 22 شابًّا مصريًّا من المؤثرين للترويج لمصر.

الغرفة أعدت رؤية تعتمد على الترويج للسياحة الاستشفائية

وفيما يتعلق بالترويج الخارجي أشار معتز صدقي إلى أهمية التعاقد مع شركة من البلد الذي يتم الترويج به، وذلك لأنها ستكون على دراية أكبر بطبيعة شعبه وتوجهاته وكيفية التعامل معه، والتعاقد مع شركات خارجية بدلًا من عمل مكاتب خارجية وتعيين موظفين سيوفر عملة أجنبية للبلاد.

وعن استعدادات مدينة شرم الشيخ من الآن لاستقبال مؤتمر «cop27» قال: «ما دامت القيادة السياسية تشرف مباشرة على الاستعدادات فمن المؤكد أن التنظيم سيكون مشرفًا، وسيظهر بطريقة تليق بمصر، وآخر قمة للمناخ حضرها نحو 100 رئيس من رؤساء العالم، ومن المؤكد أن مصر ستقدم للعالم حدثًا مشرفًا، والأهم أن نبدأ في تطبيق مفهوم السياحة المستدامة والحفاظ على البيئة وحفظ حقوق الأجيال القادمة».

وتابع: «أتمنى أن يكون ملف السياحة بأكمله من الملفات التي يشرف عليها الرئيس مباشرة».