السيسى: كل التقديرات والتقارير العلمية تؤكد أن تغير المناخ بات يمثل تهديدا وجوديا للكثير من الدول على مستوى

السيسى,الرئيس السيسى,التنمية المستدامة,تغير المناخ,الاقتصاد الاخضر,COP27,حوار بطرسبرج للمناخ

  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
cop27
الجمعة 12 أغسطس 2022 - 23:28
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

السيسي : كل التقديرات والتقارير العلمية تؤكد أن تغير المناخ بات يمثل تهديدًا وجوديًّا للكثير من الدول

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن كل التقديرات والتقارير العلمية تؤكد بشكل واضح أن تغير المناخ بات يمثل تهديدًا وجوديًّا للكثير من الدول والمجتمعات على مستوى العالم على نحو لم يعد ممكنًا معه تأجيل تنفيذ التعهدات والالتزامات ذات الصلة بالمناخ.

 الرئيس السيسي : كل التقديرات والتقارير العلمية تؤكد أن تغير المناخ بات يمثل تهديدًا وجوديًّا للكثير من الدول
 الرئيس السيسي : كل التقديرات والتقارير العلمية تؤكد أن تغير المناخ بات يمثل تهديدًا وجوديًّا للكثير من الدول

هناك ضرورة لدعم دولنا الإفريقية وتمكينها من الاستفادة من ثرواتها الطبيعية

وأشار خلال افتتاح الجلسة الرفيعة المستوى لحوار «بطرسبرج» للمناخ إلى أن مصر سارعت منذ وقت مبكر باتخاذ خطوات فعالة في سبيل التحول إلى نموذج تنموي مستدام يتسق مع جهود الحفاظ على البيئة ومواجهة تغير المناخ.

وأشاد الرئيس السيسي بالدور القيادي لألمانيا في مواجهة تغير المناخ والتعامل مع آثاره، الذي ينعكس في التزامها السياسي على أعلى مستوى بدعم عمل المناخ الدولي وتعزيز جهود التحول العادل نحو الاقتصاد الأخضر المتوافق مع البيئة، مشيرًا إلى أن قمة «بطرسبرج» للمناخ هي أحد المحافل الهامة التي أصبحت على مدار السنوات الماضية إحدى المحطات قبل انعقاد مؤتمر أطراف تغير المناخ باعتبارها فرصة للتشاور والتنسيق بين مجموعة كبيرة من الدول.

COP27

لن ندخر جهدًا لإنجاح قمة المناخ COP27

وقال الرئيس السيسي إن مصر تستضيف الدورة الـ27 لمؤتمر الأطراف هذا العام في سياق عالمي يتسم بتحديات متعاقبة، تأتي في مقدمتها أزمة الطاقة العالمية الراهنة، وأزمة الغذاء التي تعاني الكثير من الدول النامية تبعاتها، وكذلك تراكم الديون وضعف تدفقات التمويل والتأثيرات السلبية لجائحة كورونا.

إقرأ أيضا

رئيس الوزراء يتابع استعدادات الحكومة لمؤتمر تغير المناخ Cop 27

وأضاف الرئيس السيسي: «كل تلك التحديات تضع على عاتقنا مسؤولية جسيمة كمجتمع دولي لضمان عدم تأثيرها على وتيرة تنفيذ رؤيتنا المشتركة لمواجهة تغير المناخ التي انعكست في اتفاق باريس وتأكدت العام الماضي في جلاسجو».

مصر اتخذت خطوات مبكرة نحو التحول إلى نموذج تنموي مستدام

وأشار الرئيس السيسي إلى أن قمة المناخ العالمية نقطة فارقة على صعيد عمل المناخ الدولي، بما يساهم في الحفاظ على الزخم الدولي وتأكيد التزام كل الأطراف الحكومية وغير الحكومية بتحويل تعهداتها إلى نتائج فعلية على الأرض، بما يضمن عملية التحول للاقتصاد المنخفض الانبعاثات القادر على التعامل مع الآثار السلبية لتغير المناخ والتكيف معها.

إقرأ أيضا

وزيرا الطيران والبيئة يبحثان الاستعدادات لقمة المناخ (Cop 27) بشرم الشيخ

وأشاد الرئيس السيسي بالبيانات الصادرة حول تغير المناخ والبيئة والتنمية عن القمة الأخيرة لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى في ألمانيا الشهر الماضي، وبما تضمنته من مواقف سياسية إيجابية ورؤى واضحة حول دعم عملية الانتقال العادل للطاقة في عدد من الدول النامية.

الانتقال العادل للطاقة

وشدد على ضرورة توسيع نطاق دعم الانتقال العادل للطاقة ليشمل دولًا نامية أخرى تبذل أيضًا جهودًا حثيثة في هذا الاتجاه، وعلى أهمية مشاركة مؤسسات التمويل الدولية والبنوك في دعم هذا الانتقال.

يجب توسيع نطاق دعم الانتقال العادل للطاقة ليشمل دولًا نامية.. ولا بد من مشاركة مؤسسات التمويل الدولية والبنوك في ذلك

وأوضح أن قارتنا الإفريقية تقع في قلب تلك التحديات وتتأثر بها على نحو يفوق غيرها من المناطق بالنظر لخصوصية وضعها ومحدودية قدرتها على التعامل مع الأزمات وضعف حجم التمويل المتاح لها للتغلب على تلك الصعاب.

وأضاف أن تغير المناخ تهديد حقيقي لدول القارة التي تعاني التصحر وندرة المياه وارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات والسيول وغيرها من الأحداث المناخية القاسية التي أصبحت تحدث بوتيرة أكثر تسارعًا وبتأثير أشد من ذي قبل.

وأكد الرئيس السيسي ضرورة بذل كل الجهود الممكنة لدعم دولنا الإفريقية وتمكينها من الاستفادة من ثرواتها الطبيعية وتحقيق التنمية الاقتصادية المتسقة مع جهود مواجهة تغير المناخ والحفاظ على البيئة.

تحول مصر

وقال الرئيس السيسي إن اتخاذ مصر خطوات مبكرة في سبيل التحول إلى نموذج تنموي مستدام جاء لإيمانها بحق أبنائها وأجيالها القادمة في مستقبل أفضل، ولوعيها بما يمثله التحول الأخضر من فرصة واعدة لتحقيق التنمية الاقتصادية في العديد من القطاعات الحيوية.

وأضاف أن مصر تقوم بخطوات جادة لرفع نسبة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة، وتعكف في الوقت الراهن على إعداد استراتيجية شاملة للهيدروجين، وتسعى إلى تنفيذ خطط طموحة للربط الكهربائي مع دول المنطقة على نحو يجعل من مصر مركزًا للطاقة المتجددة في منطقتها، فضلًا عن الجهود المستمرة لرفع كفاءة استخدام الطاقة وخفض انبعاثات الكربون والميثان في قطاع البترول والغاز.

وفي قطاع النقل، تنفذ مصر خططًا واسعة النطاق لزيادة الاعتماد على وسائل النقل النظيفة من خلال التوسع في شبكات المترو والقطارات وتوطين صناعة السيارات الكهربائية، وبالتوازي مع ذلك، عززت مصر من خطواتها الرامية إلى التكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ من خلال مشروعات ترشيد استخدامات المياه وتبطين الترع والإدارة المتكاملة للمناطق الساحلية وآليات الإنذار المبكر وغيرها. كما أكد الرئيس السيسي أن مصر لن تدخر جهدًا في سبيل إنجاح القمة العالمية للمناخ.