شكرت رئيسة تايوان تساي إينج-وين بيلوسي على عملها الملموس لدعم تايبيه في ما وصفته باللحظة الحرجة وقالت إن الجزي

الولايات المتحدة,بكين,تايوان,رئيس تايوان,بيلوسى,الأزمة الصينية الأمريكية

  • يوم
  • ساعة
  • دقيقة
  • ثانية
cop27
الجمعة 12 أغسطس 2022 - 22:34
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

في تحدٍّ واضح للصين.. رئيسة تايوان: سنواصل التعاون الاقتصادي مع الولايات المتحدة

أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، تضامن بلادها مع تايوان، قائلة إنه مهم الآن أكثر من أي وقت مضى،وعبرت عن شعورها بالفخر لوجودها في تايبيه.



وأبلغت نانسي بيلوسي، رئيسة تايوان، بأن واشنطن تعهدت قبل 43 عاماً بالوقوف إلى جانب تايبيه، وأن زيارتها تؤكد ذلك، وقالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، إن وفد بلادها جاء إلى تايوان ليوضح بما لا يدع مجالا للشك أن الولايات المتحدة لن تتخلى عنها.

كما أعلنت خلال اجتماع مع تساي تشي-تشانج، نائب رئيس البرلمان التايواني، أن وفد بلادها جاء إلى تايوان بدافع السلام للمنطقة، بعد أن أطلقت زيارتها العنان لغضب “بكين” وأثارت عاصفة دبلوماسية، وقالت بيلوسي: نأتي بدافع الصداقة إلى تايوان، والسلام للمنطقة.

شكرت رئيسة تايوان تساي إينج-وين، “بيلوسي” على عملها الملموس لدعم تايبيه في ما وصفته باللحظة الحرجة

من ناحيتها، شكرت رئيسة تايوان تساي إينج-وين، “بيلوسي” على عملها الملموس لدعم تايبيه في ما وصفته باللحظة الحرجة، وقالت إن الجزيرة لن تتراجع في مواجهة التهديدات العسكرية المتزايدة.

كما أخبرت “بيلوسي” بأنها واحدة من أكثر أصدقاء تايوان إخلاصاً، وشكرتها على دعمها الثابت على الساحة الدولية.

وأضافت أن تايوان شريك موثوق للولايات المتحدة، وستواصل العمل معها لتعزيز التعاون في مجالات الأمن والتنمية الاقتصادية وسلاسل التوريد.

الزيارة تعد تحدياً للصين من أعلى مسؤولة أميركية منذ زيارة سلفها نيوت غينجريتش عام 1997

وكانت بيلوسي قد وصلت إلى تايوان في وقت متأخر الثلاثاء، في زيارة تعد تحدياً للصين من أعلى مسؤولة أميركية منذ زيارة سلفها نيوت غينجريتش عام 1997، وذلك على وقع تهديدات من قبل بكين التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها.

ومع هبوط طائرة “بيلوسي” العسكرية في مطار سونجشان في تايوان بعد أيام من التكهنات بشأن زيارتها، جاء رد فعل بكين سريعا، باستدعاء وزارة الخارجية الصينية السفير الأميركي نيكولاس بيرنز، في وقت متأخر الثلاثاء، وحذرته من أن واشنطن "ستدفع الثمن".

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن شيه قوله: "هذه الخطوة شنيعة للغاية بطبيعتها وعواقبها وخيمة جدا"، مضيفا أن الصين لن تقف مكتوفة اليدين.

وقال جيش التحرير الشعبي الصيني، إنه في "حالة تأهب قصوى"، معلنا عن مناورات عسكرية في المياه حول الجزيرة تبدأ اليوم الأربعاء، وتشمل إطلاق نار بالذخيرة الحية في مضيق تايوان.

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية الصينية إن أولئك الذين يلعبون بالنار سيهلكون بها، وفقاً للوكالة الفرنسية، وتسعى بكين لإبقاء تايوان معزولة عن المسرح الدولي، وتعارض قيام الدول بمبادلات رسمية مع تايبيه.

إقرأ أيضاً.. هل ستشتعل الحرب.. ماذا قالت «نانسي بيلوسي» فور وصولها إلى تايوان؟