عقد الفريق كامل الوزير وزير النقل مؤتمرا صحفيا للحديث عن التوقيع المبدئي لمشروعي: إنشاء البنية الفوقية وإدارة

مصر,الفريق كامل الوزير,أخبار مصر,حاويات,إعادة تسليم محطة الحاويات,أهم أخبار مصر اليوم,موانئ مصرية

الخميس 6 أكتوبر 2022 - 00:45
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

عهد جديد.. وزير النقل يكشف عن تطوير 15 ميناء تجاريًّا

عقد الفريق كامل الوزير، وزير النقل، مؤتمرا صحفيا، للحديث عن التوقيع المبدئي لمشروعي: (إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة للحاويات بميناء السخنة)، و(إنشاء البنية الفوقية وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات برصيف 100 بالدخيلة)

إلى مصاف الموانئ العالمية

وقال: "نحتفل مع شركائنا بمناسبة التوقيع على هذين المشروعين، وهو ما يعتبر بداية عهد جديد نحو الوصول بالموانئ المصرية إلى مصاف الموانئ العالمية، بما ينعكس بالإيجاب على الاقتصاد المصري ومصلحة شركائنا". 

ولفت "الوزير" إلى أن السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، سبق وأن حدد لنا هدفا استراتيجيا كبيرا للغاية وهو أن نجعل مصر مركزا مهما من مراكز التجارة العالمية واللوجستيات، من خلال خلق محاور لوجستية واستغلال موقعنا الجغرافي الفريد، عبر الاستفادة من 15 ميناءً تجاريا على ساحل البحرين الأحمر والمتوسط بالإضافة لقناة السويس. 

وأضاف: كان لابد لنا أن نستغل هذا الموقع الفريد ونحقق أقصى استفادة من الموانئ المصرية بعد تطويرها وتأهيلها من خلال إقامة أرصفة ومحطات بأعماق كبيرة تسمح بتراكي ودخول السفن بأكبر الحمولات.

 بالإضافة إلى ربط هذه الموانئ ببعضها بوسائل اتصال حديثة وسريعة، وفي هذا الصدد ننفذ الان القطار الكهربائي السريع من خلال شركة "سيمنس" وتحالف شركات مصرية.

تطوير الـ 15 ميناء في وقت واحد

وبين أنه يتم تطوير الـ 15 ميناء في وقت واحد، ونستكمل باقى الموانئ، حيث نطور موانئ: سفاجا، والسخنة، ودمياط، والإسكندرية، وبورسعيد القديمة، وغرب بورسعيد، ونستكمل تطوير موانئ شرق بورسعيد وجرجوب وبرنيس.

ولفت إلى أنه يجري كذلك تطوير ميناء الإسكندرية الكبير الذي يعد الميناء الرئيسي في مصر ويستحوذ على 60% من التجارة، موضحا أن تطوير "رصيف "100 على البحر سيُضيف لميناء الإسكندرية قدرة استيعابية كبيرة للغاية. 

اقرأ أيضا:

«الأهلي المتحد» يُقدم 8% «كاش باك» على شهادة «بريميوم» الثلاثية

ما مقدار زيادات الأسعار بعد توقف الاعتمادات المستندية وارتفاع الدولار الجمركي؟