السبت 25 مايو 2024 الموافق 17 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
مقالات

الاستدامة في أرض الفيروز - بقلم بدور إبراهيم

الثلاثاء 31/أكتوبر/2023 - 11:21 ص

وضعت القيادة السياسية الحالية سيناء ضمن أهم الملفات التى عملت عليها منذ 9 سنوات، فعملت على تطهير شمال سيناء من الارهاب واعادة الأمن والآمان الى أهلها وذلك بالتوازي مع التنمية والتطوير وخلق حياة مستدامة فتم انشاء مشروعات البنية الاساسية والمرافق والمدارس وتوفير الخدمات وخلق فرص عمل وهو ما ساهم فى تحقيق استدامة حياتية لاهالينا فى سيناء.

فعادت شمال سيناء الى اهلها وتم القضاء على جميع البؤر الارهابية وعاد الاستقرار والامن واللذان يعدان حجر الاساس لخلق حياة وجذب استثمارات.

فتم انفاق اكثر من 600 مليار جنيه على مدار السنوات التسعة الماضية لتنمية سيناء والقضاء على الارهاب، ووجه مؤخرًا الرئيس عبد الفتاح السيسي بوضع خطة تتضمن تنمية وسط وشمال سيناء باستثمارات 300 مليار جنيه لتنفيذ بنية تحتية متطورة جاذبة للاستثمارات.

الدولة انفقت المليارات ومازالت ستنفق المزيد من اجل التنمية وجذب الاستثمارات والحياة المستدامة لقطعة غالية من اراضى مصر وهي سيناء، ولانغفل التنمية الكبري التى حدثت بجنوب سيناء ايضا والتى ظهرت آثارها بشدة العام الماضي خلال مؤتمر قمة المناخ COP27 والذى استضافته مدينة شرم الشيخ التابعة لمحافظة جنوب سيناء

اى ان الدولة انفقت المليارات ومازالت ستنفق المزيد من اجل التنمية وجذب الاستثمارات والحياة المستدامة لقطعة غالية من اراضى مصر وهي سيناء، ولانغفل التنمية الكبري التى حدثت بجنوب سيناء ايضا والتى ظهرت آثارها بشدة العام الماضي خلال مؤتمر قمة المناخ COP27 والذى استضافته مدينة شرم الشيخ التابعة لمحافظة جنوب سيناء.

فعادت مدينة شرم الشيخ للفت انظار السائحين من دول العالم بعد حركة التنمية التى شهدتها المدينة والتى أصبحت اول مدينة مصرية خضراء ومستدامة فتم تطوير البينة الاساسية بالكامل ووسائل النقل والمرافق لتتوافق جميعها مع الاستدامة والحياة الخضراء.

وانعكس ذلك فى عودة التوافد السياحي على مدينة شرم الشيخ لتفوق معدلات الاشغال فى الفنادق ماتم تحقيقه فى اوقات ازدهار المدينة قبل 2005 ولاشهر عديدة حققت الفنادق 100 % اشغال وحتى مايو الماضى كان الاشغال بالكامل وكانت الحجوزات حتى نهاية العام تبشر باستمرار تحقيق الاشغال الكامل.

ولكن ساهمت الاوضاع السياسية المضطربة واحتدام الصراع العربي الاسرائيلي فى الاضرار بالسياحة بمصر وتم الغاء العديد من الحجوزات خلال الايام الماضية، وهو امر اعتدنا عليه كلما حدث ازدهار ولن تستطيع اي جهة فى ضوء وعي القيادة السياسية الحالية والتفاف شعب مصر حولها الاضرار بالاستقرار وستظل سيناء ارض السلام المستدام.
وعلينا جميعًا ان ندرك ان الفترة القادمة ستكون بها تحديات ولكننا قادرون على تجاوزها.