قال هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي إن مؤسسة مصرفه دعمت مستشفى سرطان الأطفال 57357 للمس

مصر,البنك,القاهرة,الطرق

الأحد 9 أغسطس 2020 - 16:06
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

مؤسسة التجاري الدولي تدعم مستشفى سرطان الأطفال بـ 22.9 مليون جنيه

مؤسسة التجاري الدولي تدعممستشفى سرطان الأطفال بـ22.9 مليون جنيه
مؤسسة التجاري الدولي تدعممستشفى سرطان الأطفال بـ22.9 مليون جنيه

قال هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي، إن مؤسسة مصرفه دعمت مستشفى سرطان الأطفال “57357 ” للمساهمة في رفع كفاءة المستشفى طبياً وتقنياً بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 22.9 مليون جنيهاً.

وأكد في بيان له، على أن ذلك الدعم يأتي إيماناً بالجهود التي تقوم بها مستشفيي” 57357”، وحرص المؤسسة في إطار دورها المجتمعي على تقديم الدعم المتواصل للمستشفى.

وأشار إلى أهمية العمل على الدعم المعنوي لمرضي السرطان بشكل عام وخاصة الأطفال منهم، حيث تبلغ نسبة الأطفال المصابين بالسرطان في مصر 42% من مرضى السرطان وفقاً لأخر إحصائيات.

ولفت عز العرب إلي مشاركة متطوعون من البنك التجاري الدولي – مصر، كل عام لتنفيذ فكرة بسيطة للاحتفال بالأجواء الرمضانية في المستشفى لإدخال البهجة على المرضى وذويهم، إيماناً بأن الدعم النفسي يساهم في سرعة إستجابة للعلاج ورفع نسبة الشفاء.

وأوضح أنه يوجد شراكة بين المؤسسة والمستشفى تمتد لأكثر من 9 سنوات سابقة، حيث تلتزم المؤسسة بتعزيز الخدمات الصحية للأطفال ونشر السعادة كأحد الطرق لرد الجميل للمجتمع.

وعلًّق المهندس شريف السعيد مدير مؤسسة البنك التجاري الدولي، إلى أهمية دعم مقدمي الرعاية الصحية للأطفال المصابين بالسرطان، وتعزيز قدرة وإمكانيات القائمين على الرعاية.

وتابع، أن المؤسسة خصصت 22.9 مليون جنيهاً للمستشفى تنقسم إلى18.9 مليون جنيه لشراء شاشات مراقبة ووحدات مركزية، و4 ملايين جنيه لتمويل الأنشطة الرئيسية لفروع المستشفى في القاهرة وطنطا من ضمنها معامل الأمراض وبنوك الدم ومعامل الأشعة والأدوية وجلسات العلاج الإشعاعي والطب النووي والمستهلكات.

وأضاف أن مؤسسة البنك التجاري الدولي ساهمت مؤخراً في توفير نظام متكامل يتم توصيله بمركز معلومات المستشفى لزيادة كفاءة وسرعة العمل وتسجيل البيانات الطبية للمرضى وإصدار التقارير الطبية أوتوماتيكياً.

ووفقاً للشركة المنفذة لتلك المنظومة يساعد هذا النظام على التسجيل الإلكتروني لبيانات المرضي بالمستشفى منذ بداية دخول المريض للمستشفى واللقاء الأول مع الطبيب المختص وجميع الفحوصات والإجراءات التي يتم إتخاذها وذلك عبر Barcode لكل مريض دون تدخل بشري تجنباً لأي أخطاء ممكن أن تحدث لضمان متابعة الحالة الصحية بشكل أمن والرجوع للبيانات والتقارير الطبية لكل حالة في أي وقت.

وأستطرد أن المؤسسة قدمت الدعم اللازم لتوفير مستلزمات هذا النظام المستحدث علي مستوي قارة أفريقيا، و الذي تم تطبيقه لأول مره في مستشفيي 57357 .