قال المهندس عصام ناصف إن شركة المستقبل للتنمية العمرانية ستتعاقد مع استشاري عالمي لإعادة تخطيط المرحلتين الثان

شركة المستقبل للتنمية العمرانية,مستقبل سيتي,المهندس عصام ناصف,عصام ناصف,المستقبل للتنمية العمرانية

الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 00:47
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

المهندس عصام ناصف: «المستقبل للتنمية العمرانية» تعيد تخطيط المرحلتين الثالثة والخامسة بـ«مستقبل سيتي»

 

تحقق شركة «المستقبل للتنمية العمرانية» المالك والمطور العام لمشروع "مستقبل سيتي" بالقاهرة الجديدة، معدلات إنجاز سريعة في أعمال التنمية والتطوير بالمدينة بفضل إدارتها المميزة التي تحرص على الوفاء بالتزاماتها تجاه المطورين، وكذلك قيامها بتذليل العقبات أمام جميع الشركات العاملة بالمدينة للإسراع من حركة التنمية وللتغلب على جميع التحديات التي واجهت القطاع، ومنها أزمة كورونا.

وحاورت مجلة «أصول مصر» المهندس عصام ناصف رئيس مجلس الإدارة  و العضو المنتدب لشركة «المستقبل للتنمية العمرانية»، حول خطط الشركة واستراتيجيتها والتعاقدات الجديدة بمدينة «مستقبل سيتي».

 
 

التعاقدات والتنمية السريعة

قال المهندس عصام ناصف، إن شركة «المستقبل للتنمية العمرانية» ستتعاقد مع استشاري عالمي لإعادة تخطيط المرحلتين الثانية والخامسة بإجمالي مساحة 5500 فدان وفقًا لأحدث التصميمات العالمية لتتكامل مع التجمعات العمرانية المجاورة.

وأضاف أن الشركة تركز جهودها للإسراع من إنهاء الخدمات بالمدينة بالتزامن مع بدء تشغيل الحي الأول بالمرحلة الأولى نهاية العام الجاري.

وأشار إلى أنه بالنسبة للمرافق فقد انتهت الشركة حتى الآن من 95% من أعمال البنية التحتية من صرف صحي ومياه وغاز وكهرباء للمرحلة الأولى من المدينة البالغة مساحتها 1500 فدان، وبنهاية العام الجاري سيتم الانتهاء من الأعمال بالكامل.

وأوضح أنه تم التوصل إلى اتفاق مع جهاز القاهرة الجديدة لتوصيل احتياجات الحي الأول من المرحلة الأولى للمشروع تزامنًا مع بدء تشغيل أول المشروعات السكنية بهذا الحي، وهو مشروع Green Square ومشروع المجمع التعليمي (Global Paradigm)، فضلًا عن الانتهاء من أعمال محطة معالجة الصرف الصحي الثلاثية المغطاة بطاقة 60 ألف متر مكعب يوميًّا لإعادة تدوير الصرف وتحويله إلى مياه صالحة للري.

 
 

الانتهاء من مرافق المرحلة الأولى نهاية العام الجاري.. والمرحلة الثالثة نهاية 2022

وأشار إلى أن هناك أعمالًا تم تنفيذها بالمرحلة الأولى ستخدم بصورة غير مباشرة المرحلة الثالثة من المدينة، مثل محطات الكهرباء والمياه وشبكات الطرق الداخلية، بالإضافة إلى ذلك طرحت «المستقبل للتنمية العمرانية» بعض المناقصات التي تخص تنفيذ أعمال شبكة المرافق الفرعية للمرحلة الثالثة، بالإضافة إلى أنه جارٍ العمل على تنفيذ 3 كباري بطريق الأمل بين المرحلتين الثالثة والرابعة، وكذلك تنفيذ نفقين بين المرحلتين الأولى والثالثة وبين الثالثة والرابعة، ويتم تنفيذهما من قبل شركة «المقاولون العرب»، وذلك في إطار سعي الشركة إلى الانتهاء من توصيل كل المرافق بالمرحلة الثالثة نهاية 2022.

وأشار إلى أن إجمالي ما تم إنفاقه لتنفيذ أعمال مرافق المرحلة الأولى بلغ نحو 6 مليارات جنيه، منها 2.3 مليار جنيه لهيئة المجتمعات العمرانية لتوصيل المياه للمدينة، بالإضافة إلى تعاقدات مع كبرى شركات المقاولات بقيمة 4 مليارات جنيه تقريبًا، وبالنسبة للمرحلة الثالثة تم تخصيص 3 مليارات جنيه، ومخطط الانتهاء منها في نهاية 2022.

6 مليارات جنيه تكلفة مرافق المرحلة الأولى.. ورصدنا 3 مليارات للمرحلة الثالثة

وقال المهندس عصام ناصف إن قرار شركة «المستقبل للتنمية العمرانية» بإعادة تخطيط المرحلتين الثانية والخامسة بالمدينة جاء نتيجة حدوث متغيرات عديدة في السوق خلال الفترة الماضية وتأكيدًا لحرص الشركة على مواكبة «مستقبل سيتي» لتلك المتغيرات، فنموذج التنمية الذي تم اتباعه في الاتفاق مع المطورين في غرب المدينة سواء بالبيع أو المشاركة لم يعد صالحًا لتنمية الجزء الشرقي منها، لا سيما مع حركة التطوير العمراني التي تحدث في المشروعات الكبرى المجاورة الواقعة بجوار الجزء الشرقي من «مستقبل سيتي»، مثل العاصمة الإدارية الجديدة و»مدينتي» و»محمد بن زايد» وغيرها.

وأضاف أنه في إطار توجه الدولة لتنفيذ أبراج شاهقة الارتفاع فجارٍ حاليًّا التنسيق لتخصيص إحدى القطع بالمرحلة الخامسة لإقامة أبراج، ولكن لن يتعدى ارتفاعها 40 طابقًا.

وأوضح أن الشركة حتى الآن نجحت في التعاقد على نحو 30% تقريبًا من إجمالي المساحات المخصصة للمشروعات السكنية بالمدينة مع 17 مطورًا في المرحلتين الأولى والثالثة وجزء من المرحلة الرابعة.

ففي المرحلة الأولى تم التعاقد مع شركات «الأهلي للتنمية العقارية» بمشروعات (Green Square بمساحة 80 فدانًا - L’avenir بمساحة 99 فدانًا - ARIA بمساحة 108 أفدنة)، وشركة «أرضك للتطوير العقاري» بمشروع (Zizinia ElMostakbal بمساحة 70 فدانًا)، وشركة «وادي دجلة للتنمية العقارية» بمشروع (Neopolis بمراحله المختلفة بمساحة 528 فدانًا)، وشركة «المقاولون العرب» بمساحة 101 فدان، بخلاف تعاقدات المشروعات التعليمية التي تضم إقامة مجمع مدارس دولية مع شركة «الربوة للخدمات التعليمية المتكاملة» التي سيتم بدء تشغيلها العام الدراسي المقبل 2021/2022، وإقامة مدرسة مع شركة الخدمات التعليمية المتطورة «سانت فاتيما»، وإقامة محطتي وقود مع شركة «نيو كابيتال للخدمات البترولية».

 
 
 

إعداد ملاحق للعقود المبرمة مع المطورين تضمنت شروطًا لحفظ حق العملاء

وفي المرحلة الثالثة تم التعاقد على المسطحات السكنية بها، وذلك مع كل من «الأهلي صبور للتنمية العقارية» بمشروع (The City Of Odyssia بمساحة 529 فدانًا)، وتم إبرام بروتوكول بين شركة «الأهلي للتنمية العقارية» وبين شركة «الجيزة الجديدة لإدارة المدارس» (LVNG Learning Environments) على تطوير مدرستين دوليتين بهذا المشروع.

ويقام مشروع «The City Of Odyssia» بالمدينة على مساحة 30 ألف متر مربع، ومن المتوقع أن تفتح المدرستان أبوابهما خلال عام 2023، وتم التعاقد مع شركة «جراند بلازا للاستثمار العقاري والسياحي» بمشروع (La Mirada ElMostakbal)، وشركة «مكسيم للاستثمار العقاري» بمشروع (The Canyon) بمساحة 190 فدانًا، وشركة «حسن علام العقارية» بمشروع (Haptown) بمساحة 246 فدانًا، وشركة «تطوير مصر» بمشروع (Bloomfields) بمساحة 414 فدانًا، ومخصص بها 90 فدانًا لتنفيذ مشروعات تعليمية، وشركة «بيتا إيجيبت للتنمية العمرانية» بمشروع (Beta Greens New Cairo) بمساحة 25 فدانًا، ومحطة وقود مع «إمارات مصر»، ومحطة وقود مع شركة «نيو كايرو» وشركة «التعمير والإسكان» إحدى شركات بنك التعمير والإسكان.

وبالنسبة للمرحلة الرابعة فتم التعاقد مع شركة «بورتو جروب» على تطوير مشروع (Golf Porto Cairo) بمساحة 151 فدانًا، وشركة «مصر إيطاليا» لتطوير مشروع (City IlBosco Mostakbal New Cairo) بمساحة 268 فدانًا.

كما تم التعاقد مع شركة «أورانج مصر للاتصالات» بهدف تنفيذ أبراج محمول لتقوية الشبكة بالمرحلة الأولى من مشروع «مستقبل سيتي» كخطوة أولى لتغطية المشروع بشبكات المحمول ولخدمة أفراد المنظومة المتكاملة من مطورين ومقاولين واستشاريين وعملاء.

 

الخدمات والجزء الترفيهي

وأضاف المهندس عصام ناصف، أن شركة «المستقبل للتنمية العمرانية» انتهت مؤخرًا من التصميمات الأولية لمشروع الممر التجاري Boulevard، وسيكون نموذجًا مشابهًا لشارع الشانزليزيه بفرنسا، واجمالي المشروع 60 فدانًا ويضم أنشـطة متعددة الاستخدامات Mixed-Use بطول كيلومتر واحد تقريبًا، ويتكون من وحدات سكنية وتجارية وإدارية، على أن يبدأ هذا الممر من مدخل المدينة حتى الميدان الرئيسي للمرحلة الأولى، وسيتم تطويره طبقًا للمواصفات التي تتطلبها أشهر العلامات التجارية العالمية، موضحا أنه تم رصد 450 مليون جنيه لتنفيذ أعمال الإنشاءات بهذه المنطقة.

 

وأشار إلى أنه سيتم أيضًا تنفيذ محور آخر في الخدمات، وهو المحور التجاري الترفيهي بقلب المدينة، وسيمتد على طول 11 كيلومترًا، وسيتراوح عرضه بين 200 و 300 متر، وسيربط مراحل المشروع الخمس ببعضها، وسيضم على جانبيه الفنادق والمولات والمدارس الدولية والمكتبة العامة والنوادي الصحية والمدينة الترفيهية، وسيمر بعدد من مشروعات مطوري «مستقبل سيتي» بما يمثل قيمة مضافة وخدمة مهمة تقدمها شركة «المستقبل» لجميع المطورين.

وأضاف أنه تم طرح أعمال خدمات إدارة المدينة وتشغيلها على كبرى الشركات المتخصصة في هذا المجال Facility Managementفي مناقصة محدودة استهدفت كبرى الشركات الأجنبية، وتم فتح المظاريف الفنية للمناقصة وأسفرت عن قبول عروض أربع شركات، ونستقبل حاليًّا العروض المالية لاختيار الشركة الفائزة قبل نهاية أكتوبر المقبل وإتمام التعاقد قبل نهاية العام، وستتولى شركة الإدارة كامل أعمال إدارة المرحلة الأولى وتشغيلها.

تذليل العقبات أمام المطورين

وشدد المهندس عصام ناصف على حرص شركة «المستقبل» على دعم المطورين وتذليل العقبات التي تواجههم، وقد اتخذت الشركة العديد من الإجراءات لدعم المطورين خلال جائحة كورونا، وتلقت الشركة مخاطبات من غرفة التطوير العقاري باتحاد الصناعات تطالب فيها ببعض التيسيرات والإجراءات المؤقتة التي من شأنها مساعدة المطورين على تجاوز تلك المحنة، وتمت مناقشة الأمر في اجتماع طارئ لمجلس الإدارة للوصول إلى آلية تطبق على جميع المطورين دون التأثير على خطط الشركة في تطوير المدينة وتنميتها، واستجاب المجلس لتلك المطالبات، وتم الاتفاق على وضع آليات تحقق اتفاقًا متوازنًا للطرفين، وتم خلال الفترة السابقة إعداد ملاحق للعقود المبرمة مع عدد من المطورين، وتضمنت الملاحق مد البرامج الزمنية لأقساط الأراضي عن التاريخ المحدد في العقود، وأيضًا منح مدد إضافية في تنفيذ المشروعات وتسليمها.

وأضاف أنه رغم تأثير ذلك القرار سلبيًّا على التدفقات النقدية للشركة -خاصة أن عوائد أقساط الأراضي هي المصدر الرئيسي لإيرادات الشركة- فإن كل الأرقام كانت تشير إلى أن المطورين يواجهون أزمة حقيقية في البيع خلال الجائحة، وظهر ذلك جليًّا في عوائد المشروعات التي يجري تنفيذها بنظام الشراكة بين شركة «المستقبل» والمطور، حيث تراجعت إيرادات الحسابات المشتركة بنسبة 50% على الأقل خلال تلك الفترة، لذا كان من المهم الحفاظ على استمرارية المطورين.

وأشار إلى أن الشركة وضعت صيغة موحدة في ملاحق للعقود مع المطورين نصت صراحة على بعض الشروط التي تحفظ حق العملاء، منها أن يتعهد المطور بتقديم إقرار لشركة «المستقبل للتنمية العمرانية» يؤكد خلاله أن مدة التأجيل المطلوبة لن تؤثر بأي حال على مواعيد تسليم الوحدات المرتبط بها مع العملاء، وأنه في حالة وجود تعارض فإنه لن يتم المد لأكثر من عام واحد فقط.

وأضاف أنه تم إلزام المطور بسداد مصروفات الصيانة، حيث تم النص في الملحق أيضًا على إلزام المطورين بدفع ما يوازي 7% من قيمة التعاقد تحت بند وديعة الصيانة للمدينة.