حققت الشركة السعودية المصرية للتعمير نتائج إيجابية ملحوظة خلال العامين الأخيرين تتويجا للإجراءات التي اتخذتها

السعودية المصرية للتعمير,الشركة السعودية المصرية للتعمير,التطوير العقارى,محمد الطاهر الشركة السعودية,السعودية المصرية

الأربعاء 26 يناير 2022 - 13:11
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور إبراهيم

محمد الطاهر الرئيس التنفيذي للشركة: «السعودية المصرية للتعمير» تواكب تطورات احتياجات العملاء وتتبنى آليات تسويقية مبتكرة للجيل الرابع

 

حققت الشركة «السعودية المصرية للتعمير» نتائج إيجابية ملحوظة خلال العامين الأخيرين تتويجًا للإجراءات التي اتخذتها الإدارة التنفيذية الجديدة للشركة وتبني العديد من الآليات التي ساهمت في تطوير استراتيجيات الشركة بالكامل من حيث تنفيذ مشروعات تتواكب مع المتغيرات التي شهدها القطاع العقاري ومتطلبات العملاء، وكذلك استراتيجيات التسويق وتبني الشركة أنماطًا مختلفة من العمل في القطاع العقاري.

معدلات إنجاز مرتفعة بالمشروعات.. وجارى تسليم المرحلتين الأولى والثانية من «جايد التجمع الخامس

وحاورت «أصول مصر» محمد الطاهر -الرئيس التنفيذي للشركة «السعودية المصرية للتعمير»- حول الخطط التوسعية للشركة وتقييمه للقطاع العقاري عقب المتغيرات الأخيرة التي شهدتها السوق.

تسليمات ومعدلات إنجاز مرتفعة

قال المهندس محمد الطاهر إن الشركة «السعودية المصرية للتعمير» تعتزم الانتهاء من تسليم المرحلتين الأولى والثانية من مشروع «جايد» بالتجمع الخامس خلال العام الجاري.

وأوضح أن الشركة بدأت بالفعل في تسليم المرحلة الأولى من «جايد»، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل خلال عامين، ويبلغ حجم استثماراته 3.5 مليار جنيه.

ويقع «جايد» على 68 فدانًا بالقاهرة الجديدة، ويضم 118 عمارة سكنية بإجمالي 1900 وحدة.

وأضاف الطاهر أن العمل جارٍ على تنفيذ إنشاءات مشروع «بلو فير» بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أنه جارٍ التفاوض مع شركات مقاولات كبرى لتنفيذ مراحل جديدة من المشروع، مؤكدًا حرص الشركة على التعاون مع كبرى الشركات لتنفيذ المشروعات في التوقيتات المحددة وبأعلى جودة ومواصفات.

ولفت إلى أنه من المقرر بدء التسليم في «بلو فير» عام 2023، ويبلغ حجم استثمارات المشروع 4 مليارات جنيه، ويقع على مساحة 70 فدانًا بموقع مميز على محورين هما «محمد بن زايد» و»الجنوبي»، ويتكون من 200 وحدة سكنية بأنواع مختلفة تشمل شققًا سكنية واستديوهات ودوبلكس وتوين فيلا وتاون هاوس.

وأضاف أن الشركة أعادت تصميم المشروع في وقت سابق لزيادة المساحات الخضراء واللاند سكيب ولتصميم الفيلات بما يتناسب مع متغيرات السوق، حيث تتراوح مساحات الفيلات حاليًّا بين 70 و200 متر.

وشدد على اتباع الشركة أحدث الأساليب البنائية والمواصفات التي تضمن للمشروع تحقيق الاستدامة والتكامل ومواكبة تغيرات سوق البناء، مشيرًا إلى أن متوسط سعر المتر نصف تشطيب بالمشروع 12 ألف جنيه وكامل التشطيب 15.5 ألف جنيه.

وأوضح أنه سيتم في الربع الأول من 2022 تشغيل فندق «هيلتون كورنيش المعادي» المقام على النيل مباشرة، وتبلغ استثمارات المشروع الذي يضم برجًا سكنيًّا وبرجًا فندقيًّا 3.8 مليار جنيه، مشيرًا إلى أن الجزء السكني تم الانتهاء من تسويق أكثر من 50% منه، ويقع المشروع على مساحة بنائية 45.5 ألف متر، ويتكون البرج السكني من 190 وحدة سكنية، فيما يتكون الفندقي من 256 غرفة.

أحدث المشروعات

التعاون مع مكتب إنجليزي لتصميم أحدث مشروعات الشركة في التجمع الخامس

وأضاف الرئيس التنفيذي للشركة «السعودية المصرية للتعمير» أن الشركة أسندت أعمال تصميم أحدث مشروعاتها بالتجمع الخامس إلى مكتب إنجليزي، والمشروع تجاري طبي إداري على مساحة 21.6 فدان باستثمارات 8 مليارات جنيه.

وتتخطى المساحة البنائية للمشروع 160 ألف متر مربع، وتضم محال تجارية ومكاتب إدارية وعيادات ومراكز طبية ومناطق للترفيه وأخرى للمشاة، بالإضافة إلى كل الخدمات والمرافق وأماكن التجمعات لتلبية جميع الاحتياجات، إلى جانب فندق 5 نجوم.

وأكد الطاهر أن المشروع يحقق أهدافًا استراتيجية كبرى، حيث سيخدم –فور الانتهاء منه– أكثر من مليون نسمة تسكن هذه المنطقة، ومن المتوقع أن يصل عددهم إلى 6 ملايين نسمة بحلول عام 2030، فهو يقع على المحاور الرئيسية الثلاثة للقاهرة الجديدة (التسعين الشمالي والجنوبي ومحور محمد نجيب).

وتابع: «يقع المشروع في موقع مركزي ضمن دائرة نصف قطرها 6.5 كيلومتر في قلب القاهرة الجديدة مع وجود طريق (القاهرة – السويس) في الشمال وطريق (القاهرة – السخنة) في الجنوب والطريق الدائري غربًا والطريق الدائري الإقليمي من الشرق»، لافتًا إلى أن المشروع سيوفر ما بين 2000 و3000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، وهو ما يتماشى مع توجهات الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة بضرورة توفير فرص عمل للشباب.

 

التعاون بالجيل الرابع

وقال طاهر إن «السعودية المصرية للتعمير» تبنت محورًا آخر في السنوات الماضية، وهو التسويق لصالح المجتمعات العمرانية الجديدة، وقد حققت نتائج إيجابية للغاية في ذلك الملف بفضل الآليات الحديثة التي تتبعها وثقة العملاء بها.

وأشار إلى أن الشركة تقوم بتسويق «الحي اللاتيني» بمدينة العلمين الجديدة لصالح هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

كما أسندت هيئة المجتمعات العمرانية إلى الشركة «السعودية المصرية للتعمير» أعمال تسويق أحدث مراحل مشروع «مارينا العلمين» وتطويرها، حيث تتولى «السعودية المصرية» تسويق مجموعة من وحدات تاون هاوس وتوين فيلا جاهزة للتسليم بنظام نصف تشطيب.

وقال محمد الطاهر إن الشركة نجحت في بيع عدد كبير من هذه الوحدات خلال أيام قليلة، ولم يتبق منها سوى عدد محدود، وذلك بحجم مبيعات بلغ 400 مليون جنيه، حيث تراوح سعر الوحدة ما بين 8 و14 مليون جنيه.

وقال الطاهر إن الجزء الثاني من التعاون مع هيئة المجتمعات العمرانية في أحدث مراحل مشروع «مارينا العلمين» بالساحل الشمالي سيكون في صورة تقديم مجموعة من الاستشارات الخاصة بنوعية البناء الأكثر تفضيلًا للعملاء ونوعية الخدمات اللازم توافرها وكل ما يتعلق بتلبية احتياجات العملاء الراغبين في الشراء في هذه المنطقة.

ووصف الطاهر اختيار هيئة المجتمعات العمرانية لشركته لتتعاون معها للمرة الثالثة بأنه بمثابة شهادة ثقة بقدرات الشركة «السعودية المصرية للتعمير» على إنجاز المهام المطلوبة منها بأعلى معايير الكفاءة والجودة، مشيرًا إلى نجاح الشركة في تسويق مشروعي «صواري» و»الحي اللاتيني»، حيث بلغت مبيعات «صواري» 6.7 مليار جنيه، بينما بلغت مبيعات «الحي اللاتيني» 1.7 مليار جنيه في فترة قصيرة من فتح باب المرحلة الأولى من المشروع.

وتمتلك «السعودية المصرية» تاريخًا مميزًا بالقطاع العقاري يعود لعام 1975، وهي نموذج للشراكات الناجحة بين الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الإسكان وبين المملكة العربية السعودية، واستطاعت تنفيذ أكثر من 45 مشروعًا، وتصل قاعدة عملائها إلى 25 ألف أسرة.