السبت 25 مايو 2024 الموافق 17 ذو القعدة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
اقتصاد

يريد ماكرون تلميع دور باريس كعاصمة تجارية أوروبية كبرى

فرنسا تستضيف قمة سنوية للاستثمار وسط مخاوف بشأن عجز ميزانيتها

الأحد 12/مايو/2024 - 08:36 م
أصول مصر

قالت فرنسا إن مورجان ستانلي سيفتتح مكتبا أوروبيا جديدا في باريس، بينما أعلنت شركتان أخريان عن استثمار مشترك بقيمة 700 مليون يورو (753.8 مليون دولار)، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لاستضافة قمة سنوية مهمة للاستثمار الأجنبي، بحسب وكالة رويترز. 

قال وزير المالية برونو لومير يوم الأحد إن المكتب الجديد لبنك  مورجان ستانلي، والذي يطلق عليه اسم "الحرم الأوروبي" الجديد، سيخلق 100 فرصة عمل إضافية.

وأضاف أن شركة الطيران الألمانية ليلام ستستثمر 400 مليون يورو في مصنع بينما ستستثمر شركة KL1 ومقرها سويسرا 300 مليون يورو في موقع لتكرير النيكل. ويمكن لهذين الاستثمارين مجتمعين أن يخلقا أكثر من 1000 فرصة عمل.

وكان لومير يتحدث بينما كان من المقرر أن يستضيف الرئيس إيمانويل ماكرون الحدث السنوي "اختر فرنسا" يوم الاثنين بهدف جذب الشركات والمستثمرين الأجانب الكبار.

مخاوف بشأن عجز الميزانية

ويأتي هذا الحدث في الوقت الذي تواجه فيه فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، مخاوف بشأن عجز ميزانيتها بينما بلغ نموها في الربع الأول 0.2 بالمئة فقط.

وقال لومير إن فرنسا والاتحاد الأوروبي ككل لا يزال يتعين عليهما بذل المزيد من الجهود لمواجهة المنافسة من الصين والولايات المتحدة.

وقال إنه سيؤكد خلال اجتماع الاتحاد الأوروبي في بروكسل هذا الأسبوع على الحاجة إلى اتحاد أسواق رأس المال لتسهيل الاستثمارات في مجالات جديدة للاقتصاد مثل الطاقة المتجددة والذكاء الاصطناعي.

وقال للصحفيين "اتحاد أسواق رأس المال: "تحتاج الصناعات الجديدة والاقتصاد الجديد إلى كميات هائلة من رأس المال. نحن بحاجة ماسة إلى اتخاذ خطوات ملموسة لبدء اتحاد أسواق رأس المال. وسأتمكن من الذهاب إلى بروكسل في بداية هذا الأسبوع لطرح هذه القضية مرة أخرى." 

وتابع: "أوروبا بحاجة إلى المال. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فسوف تستمر في خسارة الإنتاجية لصالح الولايات المتحدة والصين".

ويريد ماكرون تلميع دور باريس كعاصمة تجارية أوروبية كبرى.

ووضع استطلاع Z/Yen الذي يحظى بمتابعة وثيقة للمراكز المالية العالمية، والذي نُشر في مارس، باريس في المركز الرابع عشر، خلف فرانكفورت، مع اختيار نيويورك كأكبر مركز مالي في العالم.

وفي الشهر الماضي، قالت شركة النفط الفرنسية الكبرى توتال إنيرجيز إنها تتطلع إلى إدراج أسهمها الأولية في سوق الأسهم في نيويورك.

وقال لو مير إنه في إطار حدث "اختر فرنسا" - الذي جمع العام الماضي 13 مليار يورو من الاستثمارات الأجنبية - سيستضيف اجتماعات يوم الاثنين مع الرؤساء التنفيذيين لجيه بي مورجان وجولدمان ساكس ومورجان ستانلي وبنك أوف أمريكا، من بين آحرون.

وقال لو مير: "ستمنحنا هذه الموائد المستديرة فرصة للتواصل مرة أخرى مع كبار المستثمرين الماليين حتى يتمكنوا من الاستمرار في إنشاء مواقع في باريس وتمويل المشاريع الصناعية والاقتصادية الكبرى التي نعمل عليها مع الرئيس".