الخميس 25 أبريل 2024 الموافق 16 شوال 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
مقالات

العاصمة الإدارية.. مستقبل الاستثمار في مصر - بقلم بدور إبراهيم

الثلاثاء 12/مارس/2024 - 10:36 ص

منذ الإعلان عن مشروع العاصمة الإدارية فى عام 2015، وحظى المشروع باهتمام المستثمرين والمواطنين بمصر وبالعديد من الدول، وترقب الجميع ظهور ملامح المشروع  على الرغم من حملات التشكيك التى تعرض لها والاقاويل التى أثيرت حول صعوبة تنفيذ ذلك المشروع بالمواصفات المحددة وفى الوقت الزمني المحدد. 

 


وتعد العاصمة الإدارية الجديدة من أسرع المدن نموًا فى مصر على مستوي الاسعار فقد بدأ سعر المتر السكني للشقق من متوسط 9000 جنيه فى 2018- 2019 ووصل حاليًا اقل متوسط لسعر المتر الى 40 الف جنيه


والآن بعد مرور اعوام قليلة تحقق ذلك الحلم وأصبحت العاصمة الادارية نموذج للمدينة المتكاملة المنفذة على أحدث التقنيات التكنولوجية والمستدامة، كما أن انتقال الحكومة المصرية وبدء جميع الوزارت والهيئات ممارسة عملها من العاصمة الإدارية يؤكد نجاح خطة الدولة وتحقيق أهدافها.

ولاول مرة فى مصر تقوم الدولة  بتنفيذ مرافق مدينة عمرانية بصورة شبه تامة ويتم الانتهاء من تنفيذها قبل انتقال السكان، وهو الامر الذى يخلق قيمة مضافة للمدينة ويزيد من جاذبيتها للمستثمرين ويرفع من قيمة الاراضى. 

وتعد العاصمة الإدارية الجديدة من أسرع المدن نموًا فى مصر على مستوي الاسعار فقد بدأ سعر المتر السكني للشقق من متوسط 9000 جنيه فى 2018- 2019 ووصل حاليًا اقل متوسط لسعر المتر الى 40 الف جنيه.

ويعود ارتفاع الاسعار الى عدة عوامل فبخلاف الاوضاع الاقتصادية والتعويم كانت معدل الانجاز السريع ودعم القيادة السياسية للعاصمة الادارية باعتبارها مشروع قومى دورا فى جذب العملاء والمستثمرين الى المدينة. 

و من المتوقع فى  2024 وبعد الربع الثاني من العام الذى سيشهد  حلف الرئيس عبد الفتاح السيسي ليمين تولي فترة رئاسية جديدة والذى سيتم من العاصمة، سيكون هناك اقبال كبير من الشركات المحلية والاجنبية على شراء اراضى بالعاصمة والتوسع بها، وبالفعل بدأت شركات كبري مدرجة بالبورصة المصرية التقدم الى شركة العاصمة الادارية للحصول على اراض بالمدينة وهو الامر الذى يؤكد نجاح المشروع وتحقق الحلم. 

العاصمة الإدارية.. مستقبل الاستثمار في مصر - بقلم بدور إبراهيم 


فلم تكشف العاصمة الإدارية بعد عن الفرص الاستثمارية الموجودة بها بالكامل فهناك مراحل جديدة يتم تخطيطها وسيتم طرح فرص كبري بالمرحلة الثانية والتى تتمتع بفرص متنوعة سكنية وترفيهية وخدمية بالاضافة الي أن كبار المطوريين العقاريين يتسابقون الان لاقتناص اراضي في المرحلة الثانية من العاصمة الإدارية الجديدة فيجب علي شركة العاصمة إعطاء المذيد من التسهيلات لهم لتتفاخر بهم عصماتنا الادارية  . 
ويجب الإشارة الى دور شركات التطوير العقاري المصرية التى آمنت بالحلم وبالمشروع من بدايته واتخذت قرارًا بالاستثمار فى العاصمة منذ ان كانت صحراء بلا ملامح، فلتلك الشركات دورًا فى تحقيق الحلم و التنمية فا أيضا لابد من النظر إليها أنها شركاء نجاح واعطائهم فرصة التوسع في العاصمة بتسهيلات لتشجيعهم ولكي تتزين بهم.و ذلك بعد ما أصبحت فيه العاصمة الان وهي أنها مستقبل الاستثمار في مصر.