الإثنين 24 يونيو 2024 الموافق 18 ذو الحجة 1445
رئيس مجلس الإدارة رئيس التحرير
بدور ابراهيم
عاجل
Green

رئيس مجلس إدارة الشبكة المصرية للميثاق العالمي للأمم المتحدة

أيمن إسماعيل: UNGC يضم 28 ألف شركة من جميع أنحاء العالم ويعمل في أكثر من 160 دولة

الإثنين 10/يونيو/2024 - 12:13 م
 أيمن إسماعيل رئيس
أيمن إسماعيل رئيس مجلس إدارة الشبكة المصرية للميثاق

قال أيمن إسماعيل – رئيس مجلس إدارة الشبكة المصرية للميثاق العالمي للأمم المتحدة UNGC مصر – إن المنتدى السنوي الأول للميثاق العالمي للأمم المتحدة، الذي يُعقَد تحت عنوان «نحو إفريقيا المستدامة»، يستهدف تحفيز جهود القطاع الخاص لتحقيق تطور ملحوظ فيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة وإدارة التحول الأخضر في دول العالم.

الميثاق العالمي يقوم على 4 أسس لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

وأوضح إسماعيل في حواره مع «أصول مصر» أن الميثاق العالمي للأمم المتحدة UNGC يقوم على 4 أسس لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وهي حقوق الإنسان والعدالة والمناخ والعمال، وأخيرًا الحوكمة وإزالة الفساد، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات استراتيجية تخدم المزيد من الأهداف المجتمعية، مثل أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، مع التركيز على تعزيز التعاون والابتكار.

أيمن إسماعيل – رئيس مجلس إدارة الشبكة المصرية للميثاق العالمي للأمم المتحدة UNGC مصر

الأسس هي حقوق الإنسان والمناخ والعمال والحوكمة وإزالة الفساد

وتضم الشبكة نحو 28 ألف شركة من جميع أنحاء العالم، وأكثر 3800 منظمة دولية، وتعمل في أكثر من 160 دولة، ولها 70 مكتبًا في العالم.

اكتساب الخبرات

المؤسسات الدولية لديها إصرار على مساعدة الدول النامية

وأشار إلى أن الشركات أعضاء المؤسسة تطلع على أهم المتغيرات على مستوى العالم وأساسيات خلق مناخ استثمار مستدام، مع قياس مدى التقدم لتنمية الخبرات ورفع الكفاءات لمواجهة التحديات المُلِحَّة التي يتعرض لها العالم الآن وتسخير الحلول المبتكرة لدعم هذه المهمة.

الاستدامة لها تأثير طويل الأجل في العوائد على الاستثمار وزيادة الكفاءة المالية للشركات

وأضاف أن الشركات المشاركة في الاتفاق العالمي للأمم المتحدة تتمتع بدرجات أعلى من المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة مقارنة بالشركات غير المشاركة.

وأكد إسماعيل إصرار الشركات الدولية على مساعدة الدول النامية لرفع معدلات الاستدامة، ومن ثم بناء مجتمع متكامل مستدام، حيث إن الاستدامة ليست رفاهية، بل ضرورية لخلق حياة أفضل للمواطنين، وذلك بخلاف أن الاستدامة لها تأثير طويل الأجل في عائد الاستثمار الخاص بالشركات وأدائها المالي وأداء العمل، مؤكدًا ضرورة الاستدامة المالية لزيادة كفاءة القطاع المالي.

استبيان عالمي أثبت أن 99% من الشركات التي تؤمن بتحقيق أهداف الاستدامة تكتسب المزيد من ولاء العملاء.. و50% تنجح في خفض التكاليف

وأوضح أن مساعي الشركات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ليست فقط من أجل تعزيز الأرباح، مشيرًا إلى أن هناك استبيانًا عالميًّا أثبت أن 99% من الشركات التي تؤمن بتحقيق أهداف الاستدامة تكتسب المزيد من ولاء العملاء، و50% تنجح في خفض التكاليف، و80% حققت ارتفاعًا في أسعار أسهمها في البورصة.

الشركات المصرية

الشركات المصرية قادرة على تطبيق الاستدامة من خلال تغيير بيئة الأعمال

وشدد إسماعيل على أن الشركات المصرية قادرة على تطبيق الاستدامة من خلال تغيير بيئة الأعمال في مصر، مشيرًا إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص في مجال الاستدامة وتطبيق ممارسات أخلاقية في إدارة سلاسل الإمداد والأمن الغذائي، خاصة مع ارتفاع سعر الفائدة وارتفاع الأسعار، بما يسهم في تسريع التحول العالمي إلى مصادر طاقة نظيفة في إطار المبادئ الستة للتحول إلى سياسات خضراء.

يجب العمل على 3 نقاط.. منها رفع درجة الوعي عن استدامة الأعمال ووضع أساليب للتقدم وكيان رقابي

وعن توصيات المنتدى أفاد رئيس مجلس إدارة الشبكة المصرية للميثاق العالمي للأمم المتحدة بأنه يجب العمل على 3 نقاط، على رأسها رفع درجة الوعي عن استدامة الأعمال وقيمتها وضرورة إضافتها ضمن استراتيجية الشركات.

وأضاف أن التوصية الثانية هي وضع أساليب للتقدم وكيان رقابي دون سلطة لمتابعة التقدم، بينما التوصية الثالثة تخص أهمية بناء قدرات بشرية تستطيع الفكر والعمل باستدامة، وخلق حياة أفضل بتكلفة أقل، مشيرًا إلى أهمية الاستدامة المالية وعدالة توزيع الأموال.

قمة المناخ

مؤتمر COP27 كان من أنجح النسخ نظرًا للتعاون بين الدولة والقطاع الخاص

وأكد أن مؤتمر المناخ في نسخته السابعة والعشرين COP27  الذي أقيم في شرم الشيخ كان من أنجح النسخ بشهادة جميع الخبراء، ونتجت عنه توصيات محددة وتعاون كبير بين الحكومة والقطاع الخاص، لافتًا إلى أن (COP27) كان محطة لإجراء خطوات أكبر وزيادة التوعية والاستدامة لعدد أكبر من الشركات.

نستهدف تحفيز ودعم جهود القطاع الخاص لتحقيق التنمية المستدامة وخلق مسارات للتغيير الفعلي

وأضاف أن مشاركة مصر في مؤتمر المناخ القادم COP27  الذي سيقام في دولة أذربيجان يجب أن تكون واضحة وطلباتها محددة، بخلاف الشراكات بين كل الأطراف المعنية والشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص، وذلك لنتائج أفضل وواضحة، موضحًا أن النجاح مرهون بتضافر الجهود من مختلف القطاعات.

و تابع: «لذلك نتطلع إلى خلق حوار بنَّاء وتفعيل إجراءات ملموسة على أرض الواقع تساعد القطاع الخاص على الالتزام بالممارسات المستدامة من أجل مستقبل يتسم بالشمولية والصلابة»، مشيرًا إلى أن المجلس يؤمن بأهمية تضافر جهود جميع الأطراف الفاعلة بالمجتمع من أجل الوصول إلى عالم أكثر استدامة.

وأكد إسماعيل أن المجلس يحرص على نشر ثقافة الاستدامة من خلال التعليم لخلق أجيال تؤمن بها وتُطبِّقها في المستقبل، لذلك نحفز الجهود المشتركة والتعاون بين مختلف الأطراف المعنية من القطاع الخاص والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والخبراء الأكاديميين وغيرهم.